علق مصدر رسمي أردني، السبت، على القرارات التي صدرت بحق 3 والتي قضت بإحالتهم للتقاعد من .

 

وقال المصدر الرسمي رفيع المستوى، لوكالة أنباء “الأناضول” إن إحالة عاهل البلاد بن الحسين إلى التقاعد من الخدمة العسكرية “أمر طبيعي”.

 

وتابع قائلا “الأمراء الثلاثة تسلسلوا في رتبهم العسكرية كغيرهم من أبناء الوطن إلى أن وصلوا إلى أعلى الرتب”.

 

واستطرد قائلا “الحديث عن إقصاء وصرف الأمراء عار عن الصحة ، فمنهم من في مناصب لا تقل أهمية عن الخدمة العسكرية”.

 

وأشار إلى أن “الأردن غير مضطر لأن يبرر قرارا ملكيا يختص بالشأن المحلي، ولا يعدو عن خطوة في إطار ضبط النفقات وإعادة هيكلة المؤسسة العسكرية”.

 

ولفت المصدر إلى أن “الأردن تربطها علاقات مميزة بالدول العربية والصديقة ، ولكن هناك جهات مغمورة تحاول أن تسيس الموضوع”.

 

واختتم المصدر حديثه بالقول: “الإعلام أصبح وسيلة للنيل من الدول ومواقفها ،وموقف الأردن مؤخراً كان متقدما بالعديد من الملفات ، وخاصة بشأن القدس في القمة الإسلامية بإسطنبول”.

 

وكان الملك عبد الله، قد أصدر قرارا ملكية بإعفاء شقيقيه الأميرين فيصل وعلي بن الحسين من مناصبهما العسكرية وأحالهما للتقاعد، بجانب ابن عمه الأمير طلال بن محمد.