منعت محكمة التنفيذ السعودية، ًا من السفر وأوقفت خدماته، بعد تمنعه عن دفع مؤخر صداق لطليقته.

 

وبعد وقوع الطلاق، عينت الزوجة محاميًا لتحصيل مؤخر الصداق البالغ مليون ريال، إلا أن الزوج رفض الدفع بحجة أن “المسألة كانت مزاحًا ولهوًا”، بحسب صحيفة “عكاظ” المحلية.

 

وذكرت الصحيفة أن “الزوج أقر أمام القاضي بوقوع الطلاق إلا أنه أصر على أن ما كان مكتوبًا في ورقة بخصوص مؤخر الصداق لم يكن سوى لحظة لهو، ولا يوجد عليها شهود، لكن ثبت للقاضي صحة ورقة مؤخر الصداق”.

 

وأضافت أن الزوجة “حصلت في نهاية المطاف على سند وتم إيقاف خدمات طليقها ومنعه من السفر، وأمر تنفيذي يجبره على تسديد ما عليه في غضون 5 أيام”.