صفعة للسيسي.. وزير الخارجية التركي: “من اغتاظ في مصر من زيارتنا للسودان فليمت في غيظه”

في رسالة قوية موجهة للنظام المصري بعد إطلاق أبواقه الإعلامية للهجوم على السودان في أعقاب زيارة الرئيس التركي لها، قال مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي، إن غالبية الشعب المصري ممتن على حد تعبيره من الزيارة التي قام بها الرئيس التركي، رجب طيب اردوغان للسودان.

 

وقال “أوغلو” في تصريحات نقلتها وكالة أنباء “الأناضول” التركية الرسمية: “الغالبية العظمى من الشعب المصري مُمتن من زيارتنا للسودان؛ فمن فرح لهذه الزيارة فليفرح، ومن اغتاظ فليمت بغيظه”.

 

وفي رد على سؤال حول وجود محور قطري إيراني تركي أو محور تركي سوداني، قال الوزير التركي: “لا يوجد شيء اسمه المحور التركي الإيراني القطري؛ فتركيا هي رئيسة الدورة الحالية لمنظمة التعاون الإسلامي، وهي تنظر إلى كافة البلدان الإسلامية نظرة متساوية، وتقول لمن ارتكب خطئا إنه مخطئ”.

 

وأضاف: “نحن الأن لدينا تقارب مع السودان، فهل يعني هذا وجود محور أو تحالف تركي سوداني؟؛ لذا يجب عدم الانجرار وراء مثل هذه الفتن”.

 

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

  1. قول السيد مولود جاويش أوغلو (إن غالبية الشعب المصري ممتن على حد تعبيره من الزيارة التي قام بها الرئيس رجب طيب اردوغان للسودان) صحيح من جهة أن أهالي تركيا و مصر إخوة رغم أنوف الأعداء الحاقدين الذين مزقوا أمتنا الواحدة إلى كيانات يسهل على الأعداء التحكم بها.
    حين كنت شاباً يافعاً ، كانت القومية الضيقة و الوطنية “الأضيق منها” لهما سوق بسبب تشجيع أدوات الاستعمار لذلك ، لكن الشعوب استيقظت و تنبهت منذ بدء الحملة الاستعمارية المسعورة على هذه الأمة منذ سبعينات القرن الماضي . في مطلع الثمانينات “بعد مجازر حماة و حلب” ، هرب أو ذهب الكثيرون من الحلبيون إلى تركيا و فوجئوا بأن تركيا هي وطنهم الثاني ثم راجت”حتى تحت حكم حافظ” الأغاني التركية في حلب مثلما راجت الأغاني العربية في المناطق الجنوبية من تركيا. هذا على مستوى الأغاني ، و لكن هنالك تغيرات أكبر وطدت العلاقات أكثر بين العرب و إخوتهم الأتراك بعد القمع الذي تعرض له الناس في الربيع العربي فتركيا الآن مليئة بأبناء مصر مثلاً.

  2. كل المغتاظــــــــــــــــــــــــــــــــين مدعوون الى تناول ماتحمله مواسير الصـــرف الصحي وعصيرها المنعــــش….

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

حياتنا