قال المحامى ، إن الرئيس الأسبق محمد له الجنة للصبر والجلد الذى تحمله من شائعات لما يقال بوجود ملايين الدولارات خارج البلاد وهو ما لم يكن صحيحاً.

 

وأضاف “الديب، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى ببرنامج “على مسؤليتى” بفضائية “صدى البلد”، أن الرئيس الأسبق عمل منذ عام 49، وأعلن أن تحويشة العمر الخاصة به لم تتجاوز 6 ملايين جنيه موجودة بالبنك الأهلى فرع الجديدة، وهذا وارد فى إقرارات الذمة المالية، وتابع: “مبارك قال إنه لا يملك دولارًا واحداً خارج ، وأنا قلت أنه لا يملك كشك برة ، والله العظيم بإذن له الجنة على تحمله كل هذا الكلام”.

 

وأشار إلي أن إحدى لجان استرداد الأموال كلفت الدولة أكثر  40 مليون مصاريف سفر وترجمة أوراق وخلافة، وتابع: “لجنة من هذه اللجان صرفت على ترجمة أوراق وحاجات ملهاش لازمة وأى كلام أكثر من 40 مليون جنيه، وكانوا يقولون إننا رايحين نجيب الفلوس والناس كانت مستنية”.