قال الصحفي العراقي “زيد بنيامين” الذي يعمل مراسلاً في واشنطن لإذاعة ” راديو سوا ” الممولة من قبل الكونغرس الأمريكي إن الاتحاد الإسرائيلي للشطرنج يفكر في مقاضاة نظيره السعودي دوليا.

 

وتابع “بنيامين” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) أن هذا يأتي بسبب امتناع عن منح تأشيرات دخول للاعبين الإسرائيليين للمشاركة في بطولة العالم للشطرنج السريع في .

 

 

وأكد المراسل السياسي لهيئة البث الإسرائيلية، سيمون أران، ما ذكره زيد بنيامين في تغريدة عبر حسابه الرسمي رصدتها (وطن) بقوله: “وهذا ما أكده المسؤول الإسرائيلي يسرائيل غلفار من اتحد الشطرنج في #

 

 

ونقل في تغريدة أخرى له تصريحات لنائب رئيس اتحاد الشطرنج العالمي يسرائيل غيلفار قال فيها: “نطالب بإلغاء استضافة الرياض مسابقة الشطرنج في العامين القادمين 2018/19. ممثلو وزارتي الخارجية والرياضة يتخذون هذا الاسبوع قرارا حول رد #اسرائیل على قرار السلطات السعودية ⁦🇸🇦⁩ عدم منح الVisa للاعبين الإسرائيليين لمسابقة الشطرنج.”

 

 

وقال إسرائيل جيلفر، نائب رئيس الاتحاد الدولي للشطرنج، أمس الأحد، إن السعودية رفضت منح تأشيرات دخول لسبعة إسرائيليين من أجل المشاركة في بطولة للشطرنج، تستضيفها المملكة على مدار ستة أيام، بداية من الثلاثاء المقبل.

 

ولم يسبق للسعودية رسمياً استضافة أي إسرائيليين، كما أنها لا تعترف بإسرائيل كدولة، وتؤكد الرياض أنها لا ترتبط معها بعلاقات رسمية.

 

وأشار “جيلفر” إلى أن السعودية “لم تصدر ولن تصدر تأشيرات دخول للمنافسين الإسرائيليين”، موضحاً أن البطولة ستقام كما هو مخطط له.

 

ولم يتضح بعد إن كانت السعودية رفضت منح تأشيرات لأي منافسين آخرين أم لا، رغم أن منافسين قطريين أوضحوا أنهم ربما لا يتمكنون من المشاركة أيضاً.

 

وقال مركز التواصل الدولي في السعودية في بيانٍ، إن أكثر من 180 منافساً سيشاركون في البطولة، لكنه لم يرد بعد على طلب للتعليق.

 

من جانبه قال ليئور ايزينجر، المتحدث باسم الاتحاد الإسرائيلي للشطرنج، إن “عدة أطراف تسعى حالياً لتأمين مشاركة المنافسين الإسرائيليين في البطولة”.

 

وأضاف في تصريحات لوكالة رويترز: “هذه ليست بطولة للعالم. وكل لاعب يجب أن يكون له الحق في المشاركة على أسس تتعلق بالاحتراف، بغض النظر عن مكان صدور جواز سفره أو الأختام التي يحملها”.

 

وأشار إلى أنه يتعين على الاتحاد الدولي أن يعمل على تأمين مشاركة المنافسين الإسرائيليين في البطولات العالمية، وأن الاتحاد الإسرائيلي يدرس كل الخيارات، بما في ذلك اتخاذ إجراء قانوني أو تنظيم بطولة دولية في إسرائيل، للاعبين الذين حُرموا من المشاركة في السعودية.

 

والشهر الماضي، أعلن الاتحاد الاسرائيلي للشطرنج، أن 7 من لاعبيه، قدموا طلبات للحصول على تأشيرات دخول إلى السعودية، للمشاركة في بطولة الشطرنج، بحسب صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية.

 

ويأتي هذا الرفض السعودي لاستقبال اللاعبين الإسرائيليين، بعدما كانت تقارير وتصريحات قد صدرت مؤخراً عن مسؤولين إسرائيليين، تحدثوا عن وجود “علاقات سرية” مع القيادة السعودية، وفقاً لوكالة الأناضول.