استعان الكاتب الصحفي القطري المعروف عبدالله العذبة في ندوة كان يحضرها، بهاتفين أحدهما أيفون حديث والآخر هاتف “نوكيا” القديم المشهور، ليشرح الفرق بين الإعلام القطري وإعلام دول الحصار.

 

ورأى نشطاء أن فعل “العذبة” سخرية مبطنة من السعودي ، الذي استخدم ذات الطريقة في أكتوبر الماضي، لإيصال فكرة #مشروع_ ، عندما أخرج هاتفي جوال من جيبه أحدهما قديم والآخر حديث ليشرح فكرته، الأمر الذي أثار سخرية النشطاء من ما وصفوه بـ”سطحية” ولي العهد السعودي.

 

ورمز “العذبة” لإعلام دول الحصار بهاتف الأيفون الذي تميز بالحجم الكبير وإعلام بالهاتف الصغير الذي وصفه بالرشيق، قائلا: “إعلام دول الحصار كان كبير الحجم ولكن لديه صعوبة كبيرة جدا في إيصال ما يريد لأنه كان يعتمد على الكذب”..حسب وصفه.

 

 

ولفتت التغريدة وسخرية “العذبة” الغير مباشرة نظر الكاتبة والدكتورة بجامعة الملك سعود أمل عبدالعزيز الهزاني، التي استشعرت سخرية الكاتب القطري وعلقت “كأن الحركة مقلدة!!”

 

 

ليرد عليها “العذبة” قائلا:”جوال النوكيا هذا بدون كشاف دكتورة، كان على الطاولة، فاستعنت به بعفوية لشرح الفرق بين رشاقة إعلام #قطر في #الأزمة_الخليجية مقارنة بإعلام دول الحصار والمقاطعة السمين بحجمه المترهل في الأداء؛ لأنه يعتمد على الكذب والبروبوجندا السوداء.”

 

 

يشار إلى أنه في 24 أكتوبر الماضي، لم يجد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، طريقة لإيصال فكرة #مشروع_نيوم الذي أطلقه للمذيعة التي تحاوره سوى إخراج هاتفي جوال من جيبه أحدهما قديم والآخر حديث ليشرح فكرته، الأمر الذي أثار سخرية النشطاء من ما وصفوه بـ”سطحية” ولي العهد السعودي.

 

ووفقا لمقطع تداوله النشطاء لـ “ابن سلمان” أثناء جلسة حوارية في منتدى مستقبل الاستثمار في ، بهذا اليوم أخرج ولي العهد السعودي من جيبيه هاتفين: جهاز ذكي والآخر تقليدي، وأوضح أن ما ستكون عليه منطقة “نيوم” هو بمثابة الفرق بين هذا الجهاز وذاك.

 

وتساءل الأمير محمد: “ما هو نيوم بشكل مختصر؟، وأجاب قائلا: “الفرق الذي سيكون في منطقة نيوم، هو مثل الفرق بين هذا الهاتف وهذا الهاتف، هذا ما سوف نعمله في داخل نيوم”.

 

وسخر النشطاء من قيام شخص المفترض أنه سيعلن ملكا قريبا لأكبر دولة عربية بالمنطقة، بمثل هذا المثال “السطحي” للتدليل على مقصده.

 

ووصف النشطاء ولي العهد السعودي بـ “الشاب الساذج” الذي سيذهب بالمملكة للهاوية.