اهتمت مجلة فورين بوليسي بالتنافس الإقليمي القائم بين وإيران في الشرق الأوسط، وقالت إن تعتبر ضحية الحرب بين البلدين، حيث إنهما منشغلان بالصراع الثنائي أكثر من تحديهما قرار الرئيس الأميركي الذي اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

ونشرت المجلة مقالا للكاتبة كيم غطاس، أشارت فيه إلى أن الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات كان أول الشخصيات الأجنبية التي تزور طهران، حيث حطت طائرته في العاصمة الإيرانية قبل حلول الظلام في 18 فبراير/شباط 1979، بعد أيام قليلة من الثورة الإيرانية وعودة آية الله الخميني إلى البلاد.

 

وأضافت الكاتبة أن عرفات كان يحدوه الأمل في أن تؤدي هذه الأحداث التاريخية التي تشهدها إلى تقديم زخم لحركة المقاومة التي يقودها، وأنه أخبر الصحفيين الإيرانيين لاحقا بأنه شعر وهو يهبط في طهران كأنه يهبط في القدس.

 

وأضافت أن طهرن منحت في اليوم التالي مكتب البعثة التجارية الإسرائيلية لمنظمة التحرير الفلسطينية التي يقودها عرفات، الذي بدوره صرح قائلا “اليوم نشهد انتصار الثورة الإسلامية في إيران وغدا سنكون المنتصرين في فلسطين”، مضيفا بالقول “إننا سنحرر أرض فلسطين تحت قيادة الإمام آية الله الخميني”.

 

جاذبية الثورة

وقالت الكاتبة إن الخميني كان قد عرف بذكاء قبل عودته إلى طهران أن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني يعتبر الموضوع الذي يمكن من خلاله تعبئة العالم الإسلامي، وتوسيع مجال جاذبيته الثورية إلى ما هو أبعد من الطائفة الشيعية.

 

وأشارت إلى أن ظلت منذ 1979 في مركز التنافس السعودي الإيراني للهيمنة على المنطقة.

 

وأضافت أن إعلان الرئيس ترامب بشأن القدس لو كان في أوقات أخرى غير الأوقات الراهنة، لشكل فرصة للقوتين الإقليميتين لتوحيد جهودهما في مواجهة هذا التحرك، لكن السعودية وإيران مشغولتان جدا في هذه الأيام بالاقتتال بينهما، مما يسهم في تقديم دفعة كبيرة لقرار ترامب.

 

وأوضحت أن خطوة ترامب بالقدس في هذا التوقيت يمثل فرصة للقوتين الإقليميتين للتحرك ضد بعضهما بدلا من العمل معا لتقويض قرار ترامب.

 

طموحات إيرانية

وقالت: على الرغم من أن الإيرانيين لم يسترجعوا القدس للفلسطينيين، فإن القضية الفلسطينية خدمت الطموحات الإيرانية الإقليمية.

 

وتحدثت عن احتفال طهران بيوم القدس وتسميتها وحدة النخبة في الحرس الثوري الإيراني باسم فيلق القدس وتسليحها حزب الله اللبناني وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

 

وأضافت أن السعودية كانت في مرحلة ما بعد الثورة الإيرانية مستعدة لبناء جبهة موحدة مع إيران بشأن القضية الفلسطينية.

 

وأشارت إلى أنه بعد زيارة عرفات لطهران، فإن خبرا ظهر في صحيفة الرأي العام الكويتية في 19 فبراير/شباط 1979 يفيد بأن السعودية تشيد بالثورة الإيرانية.

 

واستدركت الكاتبة بالقول لكن السعوديين سرعان ما اكتشفوا أن الخميني يشكل خطرا عليهم، وتحدثت عن معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية، وأضافت أن تحالف السعودية مع الولايات المتحدة أسهم في تقييد مواقفها، فلم تعد تدعم الكفاح المسلح ضد .

 

وأشارت إلى أن السعودية تقدمت بمبادرات سلام مثل مبادرة الملك فهد في 1982 ومبادرة الملك عبد الله في 2002؛ في محاولة لتقديم نفسها بوصفها بلد إجماع يمكنه أن يحقق للعالم العربي اتفاقية سلام شامل مع إسرائيل.

 

هزيمة إيران

وقالت إن السعوديين اليوم ليسوا مقيدين في تحالفهم مع الولايات المتحدة، لكن تركيزهم الرئيسي ينصب على محاولة إلحاق الهزيمة بإيران، ولكنهم يحتاجون لدعم أميركي في هذا السياق.

 

وأشارت إلى أن هناك تقارير عدة بشأن التعاون الأمني السعودي الإسرائيلي لمواجهة إيران، التي تعد أولوية إستراتيجية للسعودية وأهم من الدفاع الرمزي عن القدس وفلسطين.

 

وتحدثت عن توبيخ البيت الأبيض للسعودية وتحميلها مسؤولية الكارثة الإنسانية في اليمن، وذلك في أعقاب خطوة ترامب بالقدس، وذلك لتذكيرها بالعلاقات بين البلدين؛ لكن السعودية أعلنت عن خيبة أملها إزاء قرار ترامب، وحذرت من الآثار الخطيرة بعد هذه الخطوة غير المسؤولة وغير المبررة.

 

وأعادت الكاتبة التذكير بما قاله روبرت ساتلوف من معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، الذي قاد وفدا من مركز البحث إلى ، وذلك بعد خطة ترامب بالقدس، حيث صرح أنه لم يسمع أي كلمة من المسؤولين السعوديين بهذا السياق، باستثناء شكوى قصيرة من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 

وأضافت أن إيران حاولت استخدام خطوة ترامب لتحقق نفوذا على حساب منافستها السعودية، لكن الدول الإسلامية رفضت في 13 ديسمبر/كانون الأول قرار ترامب، وذلك في قمة منظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول، حيث لم ترسل السعودية سوى وزير صغير.

 

وأشارت إلى تدني شعبية إيران في العالم الإسلامي في أعقاب دعمها رئيس في .

 

وقالت إنه لا يزال التدافع بشأن القدس متواصلا بوصفها الموضوع الوحيد الذي يوحد العالمين العربي والإسلامي، لكن إيران والسعودية عالقتان في التنافس الجيوسياسي، حيث يجد الفلسطينيون أنفسهم وحيدين مرة أخرى.