كشفت مجلة فورين بوليسي أن شركة أرامكو -أكبر شركة نفط بالعالم- تعرضت لهجوم إلكتروني استهدف أنظمة أمانها في أغسطس الماضي. وتشير أصابع الاتهام إلى أن هي المتهم الأول بالهجوم.

 

وذكرت المجلة أنه قد كشف عن الهجوم الأسبوع الماضي في تقرير سري لشركة “فاير أي” FireEye الأميركية المتخصصة في الأمن الإلكتروني.

 

وقالت مجلة فورين بوليسي إن الهجوم استهدف أنظمة الكمبيوتر المصممة لمنع وقوع كارثة في منشأة صناعية، مشيرة إلى أن خبراء أمن الحاسوب الذين فحصوا الحادث حذروا من تحديد المسؤولية قبل الأوان.

 

وبينما قالت المجلة إن محللين في شركة “فاير أي” يرون أن البرامج الضارة يمكن أن تكون نتاج التعاون بين وإيران، نفت شركة أرامكو في بيان لها وقوع الهجوم، وقالت إن شبكات الشركة لم تكن جزءا من أي هجوم أو خرق أمني إلكتروني.