بعد الإحراج الكبير الذي سببه الرئيس التركي ، بالرد المفحم على افتراءات لوزير خارجية أساء فيها للدولة العثمانية وأردوغان، حاول مستشار “ابن سلمان” حفظ ماء وجه الوزير الإماراتي والتشويش على إهانة أردوغان له عبر هاشتاغ مضاد بتويتر.

 

وكان وزير الخارجية الإماراتي أعاد نشر تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تعود لحساب باسم علي العراقي وهو طبيب أسنان عراقي يعيش في ألمانيا.

 

وادعى “العراقي” في تغريدته أن الأمير فخر الدين باشا في عام 1916م قام بسرقة أموال أهل المدينة وخطفهم وترحيلهم إلى الشام وإسطنبول برحلة سُميت (سفر برلك) وزعم سرقة الأتراك لأغلب مخطوطات المكتبة المحمودية بالمدينة وإرسالها إلى تركيا.

 

وبأوامر من رئيس الذباب الإلكتروني سعود القحطاني (دليم) انطلقت كتائب الإمارات والسعودية بتويتر للتغريد بكثافة عبر هاشتاغ “” في محاولة للتغطية على الإحراج الكبير الذي تعرض له النظام الإماراتي اليوم.

 

 

https://twitter.com/Faisal_00000000/status/943517562176004096

 

 

 

 

وكذلك لم ينسى (دليم) بإصدار الأوامر للمعارض القطري المزعوم سلطان بن سحيم (الهارب من بعدما أغرقته الديون وتلقفه ابن سلمان واحتضنه) ليدخل على الخط ويهاجم أردوغان.

 

 

 

 

وفي تصريحات نارية أحرجت قادة الإمارات، انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم، الأربعاء، هجوم وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد على باشا عثماني، من خلال إعادة تغريدة وصفها بـ”المسيئة”.

 

وقال أردوغان في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي، إن “الدولة العثمانية وخلفاءها وقفوا حياتهم من أجل الدفاع عن المدينة المنورة وحمايتها”.

 

 

وأضاف: “نقول لمن يتهموننا ويتهمون أجدادنا: الزموا حدودكم، فنحن نعلم جيدا كل ما تخططون له”.

 

ووجه حديثه لـ “ابن زايد” دون تسميته: “عليك أن تعرف حدودك، فأنت لم تعرف بعد هذا الشعب التركي، ولم تعرف أردوغان أيضا، أما أجداد أردوغان فلم تعرفهم أبدا”.

 

 

وتساءل: “حين كان جدنا فخر الدين باشا يدافع عن المدينة المنورة أين كان جدك أنت أيها البائس الذي يقذفنا بالبهتان؟”.

 

وأوضح أن “فخر الدين باشا كان يطعم جنوده من الجراد الذي كان يتواجد آنذاك في المدينة المنورة ليبقى صامدا لحماية المدينة المقدسة، وهذا هو الإيمان وهذه هي العقيدة الصحيحة”.

 

 

وقال: “من الواضح أن بعض المسؤولين في  الدول العربية يهدفون من خلال معاداتهم لتركيا إلى التستر على جهلهم وعجزهم وحتى خيانتهم”.

 

وعبر هاشتاغ #أردوغان_يؤدب_بن_زايد لاقت تصريحات أردوغان ضد وزير الخارجية الإماراتي ترحيب واسع وتضامن من قبل النشطاء، الذين شنوا هجوما عنيفا على دولة الإمارات وحكامها ووصفوها بأنه دولة “المؤامرات”.

 

 

 

https://twitter.com/23mn232323/status/943520819879309312

 

 

 

 

 

https://twitter.com/AQat9/status/943507665694679041