تعليقا على الغضب السعودي والتوعد بالرد على الصورة التي رفعها مشجعو نادي “عين مليلة” الجزائري للملك سلمان بالأمس، قال الإعلاميّ الرياضيّ الجزائري المعروف ” “لماذا يغضب السعوديين والصورة تعد ترجمة فعلية لتصريحات إمام الحرم المكي السابقة عن كون خادم الحرمين والرئيس الأمريكي قطبا السلام في العالم!”.

 

ودون “دراجي” في منشور له بـ “فيسبوك” رصدته (وطن) ما نصه:”عندما قال إمام الحرم المكي عبد الرحمن السديس أن : و هما قطبا سلام العالم، “يقودان العالم معا إلى السلام” ,,, لم يتحرك أحد في السعودية .. بل فرح الجميع..”.

 

وتابع:”وعندما قام جمهور نادي محلي في بتجسيد هذه المقولة في صورة مشتركة غضب البعض وانتفض البعض الآخر على غرار سفير المملكة في الذي توعد بالرد !!!!…”.

 

واختتم الإعلامي الجزائري منشوره بالقول :”نية المناصريين كانت حسنة للتأكيد، ولم تكن للإساءة للسعودية لما رفعوا هذه اللافتة.. ومن يتوعد بالرد أكيد سيأتيه الرد أقوى من أحفاد الشهيد لعربي بن مهيدي “.

ويبدو أن الصورة التي رفعها جماهير نادي “عين مليلة” الجزائري بالأمس، للدلالة على ما اعتبروه “خيانة” الملك سلمان والنظام السعودي للقضية الفلسطينية، قد استنفرت كتائب النظام السعوديّ ومغرديه عبر تويتر، وصدرت الأوامر من سعود القحطاني مستشار “ابن سلمان” بفتح النيران على الجزائر حكومة وشعبا.

 

وتنفيذا لأوامر (دليم) بدأ الكتاب السعوديون المحسوبون على النظام بمهاجمة الجزائر وشعبها بشكل عنيف، بعد الصورة التي رفعها مشجعو النادي الجزائري وجمعت بين الملك سلمان وترامب وكتب عليها (وجهان لعملة واحدة).

 

وبدا هذا واضحا في تغريدات عدد من الكتاب السعوديين، منهم الكاتب الصحفي السعودي المقرب من ، صالح الفهيد والذي غرد مهاجما الجزائريين في تغريدة له رصدتها (وطن):”الجزائر بلد المليون شهيد .. اصبحت اليوم بلد المليون ذباب إليكتروني !”.

ولاقت تغريدة “الفهيد” استنكارا واسعا من قبل النشطاء، الذين شنوا عليه هجوما لاذعا ناعتين إياه بـ”طبلة ابن سلمان”.

 

وكذلك شن الكاتب السعودي المعروف تركي الحمد هجوما عنيفا على الشعب الجزائري، بسبب نفس الصورة التي اعتبرها النظام إهانة للملك.

 

وأثارت الصورة التي رفعها مشجعي فريق “مليلة” الجزائري بأحد المباريات أمس، جنون “الحمد” ودون في تغريدة له بـ”تويتر” رصدتها (وطن) ما نصه:”لماذا كل هذا الحقد على السعودية؟..كنت طفلا صغيرا أيام حرب التحرير الجزائرية، ولكني أذكر كيف كان الدعم السعودي، حكومة وشعبا، لتلك الثورة..فما المبرر لكل هذا الحقد؟..حقيقة لا أدري..”

واستنكر السفير السعودي في الجزائر سامي الصالح رفع صورة تجمع وجه العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز مع وجه الرئيس الامريكي خلال مبارة لكرة القدم في الجزائر.

 

ونقلت صحف سعودية عن السفير قوله بالأمس، إن التأكد جارٍ من ذلك للقيام بما يجب للرد.

 

وكان ناشطون عل مواقع التواصل الإجتماعي تداولوا صورة والعاهل السعودي مرفوعةً في أحد مدرجات كرة القدم خلال مبارة بين فريقين جزائريين، في إشارة إلى غضبهم من القرار الامريكي بشأن إعلان عاصمة لإسرائيل من قبل دونالد ترامب.