توعد سفير لدى ، سامي بن عبد الله الصالح بالرد على إهانة وجهها مشجعون جزائريون للملك سلمان في أحد مدرجات ملاعب كرة القدم، حيث حملوا لافتة كبيرة تحمل صورة تجمع بين العاهل السعودي و””، وإلى جوارها صورة المسجد الأقصى في إشارة إلى تواطئ السعودية مع .

 

ووفقا لما تداوله النشطاء على تويتر من صور، رفع مشجعون في مباراة لكرة القدم في إحدي مدرجات ملاعب كرة القدم الجزائرية لافتة كبيرة تجمع العاهل السعودي والرئيس الأمريكي وإلى جوارها صورة للمسجد الأقصى، كتبت تحتها عبارة باللغة الإنجليزية “two faces of the same coin” (وجهان لنفس العملة)، بالإضافة إلى عبارة “البيت لنا والقدس لنا”.

 

 

ونقلت صحيفة “سبق” السعودية، عن سفير السعودية لدى الجزائر، سامي بن عبدالله الصالح، قوله: “جار التأكد من ذلك، وسنقوم بما يجب”، مؤكداً: “هذا واجبنا، ولا خير فينا إن لم نقم به، ولن نترك هذه الخطوة دون رد”.

 

يأتي ذلك في إطار ردود أفعال واحتجاجات لمواطني الدول العربية على إعلان الرئيس الأمريكي، يوم 6 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، باعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل وبدء نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى المدينة المقدسة، في خطوة جرى اتخاذها مخالفة لجميع الأمم المتحدة حول قضية صفة هذه المدينة، ولقيت انتقادات دولية واسعة النطاق.

 

وجاء رفع صورة ترامب والملك سلمان في الجزائر، وسط زيادة تقارير إعلامية تحدثت عن إقامة علاقات غير علنية بين السعودية وإسرائيل وزيارات إليها من قبل مسؤولين من المملكة، فيما زعمت بعض التقارير أن “القرار الأمريكي حول القدس تم اتخاذه بالضوء الأخضر من قبل السعودية”، وذلك بالتزامن مع تسريبات إعلامية زعمت أن واشنطن والرياض يعدان ما يسمى بـ”صفقة القرن” حول حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وهو ما نفته مرار سلطات المملكة.