قال المعلق الرياضي التونسي الشهير ، إن إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عاصمة لأسرائيل أبكاه بحرقة، مؤكداً أن هي قضية الجميع.

 

وقال في مقابلة مع صحيفة “العربي الجديد”: “لقد بكيت وأنا أتابع هذا الخبر. وا أسفاه على أمة صارت تقبل الإهانة والاعتداء وتقبل الظلم من دون ردة فعل. للأسف عشت النكسة مرة أخرى. جدي عاش النكبة في عام 48، ووالدي عاش النكسة في 67، وها أنا أعيش الاستسلام والخنوع في 2017”.

 

وأضاف: “فلسطين هي قضية الجميع. نحن في زمن الضعف العربي، لكن النصر قادم، وعلى الجامعة العربية أن تحل نفسها وتبحث عن تصور جديد لهيكل سياسي عربي جديد”.

 

وتشهد مدن إسلامية وعربية وعواصم عالمية مظاهرات، للأسبوع الثاني على التوالي، ردًا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 6 من ديسمبر/كانون الأول الجاري، الاعتراف بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة.

 

وعقدت منظمة التعاون الإسلامي، قمة طارئة بمدينة إسطنبول، الأربعاء الماضي، دعا بيانها الختامي جميع دول العالم إلى الاعتراف بالقدس الشرقية المحتلة، عاصمة لدولة فلسطين.