نشرت الفتاة المصرية المعروفة بـ”” مقطع فيديو عبر خدمة البث المباشر على حسابها بموقع التواصل “فيسبوك”، في الساعات الأولى من صباح الجمعة، أثناء محاولتها الانتحار.

 

ووفقا للفيديو الذي رصدته “وطن” تحت عنوان: “الدقائق الاخيرة”، قالت سمية “طيب أنا قولت ألحق الدقائق الأخيرة أحاول أقول فيها أي حاجة لأن أنا مش حايبقي عندي وقت أنا بموت دلوقتي وأعصابي سابت خالص وجسمي تقيل قوي مش قادرة أتنفس.. الدقائق الأخيرة”.

 

وأضافت سمية: “أنا دلوقتي خلاص خلاص بموت .. أنا برضو كنت عايزة موتة سهلة علشان أنا تعبت من منظر الدم.. الدكتور اللي إداني منوم ده دكتور عظيم جدا.. يجماعة أنا عاملة الموبايل وايت ليست محدش حايقدر يوصللي أصلا أنا حاسي بقلبي بوم بوم”.

 

ووجهت رسالة لولدتها قائلة فيها:”أنا عايزة أقول إني بحب مامتي جدا، وبقولها أنا آسفة جدا علشان بحبك.. عايزة أقولها خدي بالك من يوسفير.. أنا آسفة يا مامي أنا آسفة وتاخد بالها من يسوفير علشان يوسفير ده غلبان قوي.. وأنا مش آسفة.. آخر دقائق.. دي آخر دقائق.. قوي جدا الدوا ده اسمه سيروكوال”.

وبعد الوصول لها وإنقاذها، قالت “فتاة المول” :”حاولت أنتحر بجرعة زائدة من دواء الاكتئاب الذي وصفه لي الدكتور المعالج”.

 

وأضافت أن أحد أصدقائها بعد نشرها الفيديو عبر “فيسبوك” استطاع الوصول لها، ونقلها إلى المستشفى، التي رفضت الإفصاح عن اسمها، حيث كانت تقف بسيارتها بجوار منزلها في مصر الجديدة، وفقا لما نقلته صحيفة “المصري اليوم”.

 

وبسؤالها عما دفعها للإقبال على فكرة الانتحار قالت: “تعبت ومن ساعة الحادثة وأنا كل يوم بحلم بكوابيس.. روحت للدكتور آخر مرة من شهر وإداني الدواء ده”، مؤكدة أن موعد جلسة القضية يوم 19 ديسمبر المقبل.

 

وكانت فتاة المول قد تعرضت مؤخرا لاعتداء بسلاح أبيض من قبل شخص تحرش بها قبل عامين وتم سجنهـ إلا انه بعد خروجه من السجن عاود التهجم عليها وأصابها بجرح غائر في وجهها تم خيلطته بنحو 20 غرزة.