ناشدت الإعلامية والممثلة ، ، الخميس، الجهات المعنية في المملكة؛ لوضع حد لأشخاص، قالت إنهم انتهكوا “عرضها”، وقاموا بنشر خاصة بها.

 

وتوجهت الحربي بشكواها إلى: هيئة مكافحة الشائعات وحقوق الإنسان، وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، وإمارتي مكة والرياض، وأخبار السعودية؛ لمساعدتها في كف الاتهامات الموجهة ضدها.

 

وقامت نصرة بنشر صورة من محادثة شخص اسمه “ياسر الفيصل”، عبر صفحتها الرسمية “تويتر”؛ لإثبات حقها، بعد أن اتهمته وآخرون بانتهاكهم خصوصيتها، ونشر صور خاصة بها، والإساءة إليها.

وكانت صور انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لنصرة الحربي، وهي ترتدي فستانًا مخمليًا، اتهمها من خلالها ناشطون، بأنها صور تثبت استعراضها لنفسها وجسمها وإبراز مفاتنها.

كما انتقدها آخرون، ردًا على قولها بأنها “لم يسبق لها أذية أحد”، وأن الآخرين يتعمدون إيذاءها، بأنها سبق وأن حاولت التشهير بفتيات، خاصة بعد واقعة الفتاة “نوف”، التي ادعت أن رجال الهيئة اعتدوا عليها، وقامت نصرة بانتقادها، مبينين أن ما حدث اليوم معها؛ هو عقاب لها على تشهيرها بالآخرين.

في حين دافع بعض المغردين عن الحربي، مشددين على ضرورة أن تأخذ حقها بالقانون، ممن أساؤوا لها، كما طالبها آخرون، بتجاهل المسيئين؛ حتى لا تمنحهم الفرصة للإساءة لها أكثر.

يذكر أن نصرة الحربي، 30 عامًا، ممثلة وإعلامية سعودية، ولدت لأم مغربية، ونشأت في المغرب، والتحقت مؤخرًا بالعمل في مجموعة MBC.