تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو لشابة فلسطينية تلقن درسا وتبرحها ضربا بعد اعتدائها على فتاة صغيرة، من المرابطين في محيط المسجد .

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدتها “وطن”، فقد حاولت قوات الامن الإسرائيلية إخلاء إحدى الأماكن المحيط بالمسجد الأقصى، لتأتي المجندة وتمسك بيد إحدى الفتيات الصغيرات محاولة الاعتداء عليها، مما دفع الشابة للتدخل دفاعا عن الفتاة.

 

وأظهر الفيديو قيام الشابة بطرح المجندة أرضا وضربها بعنف على الرغم من حملها السلاح، مما اضطر قوات الشرطة للتدخل والفصل بينهما وإجبار المجندة على إخلال المكان.

 

يشار إلى انه منذ أعوام يتصدى المرابطون في بأجسادهم العارية لمخططات الإسرائيلي لتهويد وفرض الوصاية الكاملة على الأقصى، وقد نجحوا قبل أشهر قريبة في إجبار الحكومة الإسرائيلية على التراجع عن نصب بوابات إلكترونية على أبواب الأقصى.

 

فرغم الواقع السياسي المر وحالة التخاذل الرسمي عربيا وإسلاميا اجتمع المقدسيون على هدف واحد لا تفرقهم الشعارات وهبوا دفاعا عن الأقصى والقدس إزاء محاولات التهويدية.

 

لم توفر سلطات الاحتلال صنفا من التنكيل إلا ومارسته على المرابطين، القتل والإبعاد والسجن والغرامات المالية، كلها تثقل كواهلهم ضمن محاولات لثني المرابطين عن نصرة القدس.

 

ظهر مسمى المرابطين منذ أعوام مع انكشاف خطط جماعات يهودية متطرفة بدعم من حكومات الاحتلال لتهويد الأقصى.

 

والمرابطون هم في أصلهم طلاب عشرات مصاطب العلم المنتشرة في ، وينظر إليهم على أنهم حجر عثرة يقوض سيادة الاحتلال على ما يسميه .