كشف بيان صادر عن ، الدكتور ، عن استقباله اتصالا هاتفيا من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ، أشاد فيه “هنية” بدعم شيخ الازهر لانتفاضة الشعب الفلسطيني لإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

 

ووفقا للبيان، فقد وصف “هنية” موقف شيخ الأزهر بـ”الشجاع والتاريخي”، مؤكدًا أنه يحظى بتقدير الشعب الفلسطيني بأكمله.
من جانبه، أكد “الطيب” على موقفه الداعم للشعب الفلسطيني، ونضاله من أجل استعادة أرضه المحتلة.

 

والأربعاء الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لـ()، ونقل سفارة واشنطن من إلى المدينة المحتلة، وسط غضب عربي وإسلامي وقلق وتحذيرات دولية.‎

 

ورد شيخ الأزهر بالدعوة إلى انتفاضة فلسطينية، وحملة لمقاطعة البضائع الأمريكية والإسرائيلية.

 

وقال “الطيب”، في بيان، الجمعة، موجها خطابه إلى الشعب الفلسطيني: “لتكن انتفاضتكم بقدر إيمانكم بقضيتكم ومحبتكم لوطنكم، ونحن معكم ولن نخذلكم”.

 

كما أعلن رفضه لقاء نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، الذي يزور أواخر ديسمبر/كانون الأول الجاري، قائلًا إنه «لن يجلس مع من يزيّفون التاريخ”.

 

واحتلت (إسرائيل) القدس الشرقية عام 1967، وأعلنت لاحقا ضمها إلى القدس الغربية، معتبرة القدس كاملة “عاصمة موحدة وأبدية” لها، وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به، فيما يتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة.