في الوقت الذي امتنعت فيه عن إصدار أي فتوى نصرة للمسجد المبارك ومدينة المحتلة وما تتعرض له من تهويد بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد باعتبارها عاصمة لإسرائيل، سارعت لجنة الفتوى الدائمة التابعة لهيئة كبار العلماء بالسعودية لإصدار فتوى حول باقات شركات المدفوعة مقدما.

 

ووفقا لما أوردته اللجنة العليا للفتوى في منشور لها عبر حسابها لموفع “تويتر” رصدتها “وطن”، أنه وصل اليها إستفتاء من المدير العام للتوعية بالرئاسة العامة لهيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بأنها اطلعت على مانشر في الصحف المحلية عن الباقات التي تصدرها شركة الاتصالات وهي مجموعة دقائق اتصال محدودة بوقت معين وبسعر مخفض ويسدد ثمنها شهريا مع رسم الاشتراك الشهري بنظام شهرين مقدما بدون تغيير الشريحة .

واشار المنشور بحسب ماورد أنها تنتهي وليس للمشترك الحق أن يطالب بالمبلغ الذي دفعه ، حيث اجابت الهيئة أنه وبعد دراسة الاستفتاء كاملا بأنه( لا يظهر مانع شرعي يمنع من ذلك لأنه من الاجارة الجائزة).