هدد جنرال احتياط إسرائيلي اليوم الأربعاء، بـ”إلقاء الفلسطينيين خلف نهر الأردن في الحرب المقبلة”، على حد تعبيره.

 

وواصل الجنرال عمرام ليفين، أحد أركان ما يسمى بـ”المعسكر الصهيوني” في تفوهاته لمراسل صحيفة “معاريف” العبرية بالقول: قمنا باحتلال يهودا والسامرة (الضفة الغربية)، والفلسطينيون يستحقون ، فهم لم يوافقوا على قرار التقسيم وبادروا إلى الحرب، و”هم لا يستحقون شيئا”.

 

وأردف: إن المشكلة تتمثل في أن السيطرة على الفلسطينيين تفسد خطط لنا، وهذا تهديد وجودي بالنسبة لنا، وأنا أريد أن أنقذ المجتمع (الإسرائيلي)”.

 

وتابع عمرام ليفين: “أنا لا أتحدث عن سلام، فالسلام هو أمل، ويجب إجراء مفاوضات متعنتة، وعدم الانسحاب إلى حدود 67”.

 

وذكر أن ما تفكر به إسرائيل في حالة عدم حصول تقدم في التسوية، هو “إعطاء جزرة على شكل دولة”.

 

وأضاف: “وإذا لم يوافقوا، سنمزقهم، وأنا أيضا أريد أرض إسرائيل كاملة، وسبق أن قلت عدة مرات إنهم إذا خرقوا الاتفاقيات، ففي المرة القادمة التي سنحاربهم فيها لن يبقوا هنا، وسندفع بهم إلى ما وراء نهر الأردن، وهكذا يجب محاربتهم، لقد كنا جيدون أكثر من اللازم عام 1967م”.

 

وذكر ليفين أنه “ليس من ضمن الذين يصفقون لتفكيك مستوطنة”، زاعما أنه “بفضل المستوطنين تم إجبار الفلسطينيين على التخلي عن فكرة الحصول على حدود 1967م، وبفضل المستوطنين سنحصل على الكتل الاستيطانية”، على حد تعبيره.

 

وبدا التناقض جليا في تصريحات الجنرال عمرام ليفين عندما قال: إن “السيطرة على الفلسطينيين أضعفت قوة ، لدرجة أن الجيش نسي أن ينتصر”.

 

وأضاف: “يجب إعادة الصرامة والقوة الضاربة للجيش، فهو لم يكن قادرا على التحرك في الحروب الأخيرة”.