شن الأكاديمي الإماراتي المعارض الدكتور هجوما عنيفا على المملكة العربية وذلك لانخفاض مستوى تمثيلها في اجتماع المنعقد بتركيا للتباحث في الرد على الرئيس الامريكي دونالد حول اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وقال “المنهالي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”: “حضور مؤتمر اسطنبول للدفاع عن مسرى الرسول شرف لا يناله من ليس عنده شرف!”.

وأضاف في تغريدة أخرى: ” الذين يمتنعون عن حضور مؤتمر لنصرة أولى القبلتين وثالث الحرمين لن ينصروا المسلمين ولن يكونوا خدماً للحرمين الشريفين”.

يشار إلى انه في خطوة تشير لعلاقات سعودية تركية متدهورة وكذلك تعكس نظرة السعودية واهتمامها بالقدس، اعلنت المملكة أن وزير الدولة للشؤون الخارجية نزار مدني سيرأس وفدها في القمة الإسلامية الطارئة المزمع عقدها اليوم في تركيا.

 

وقالت وزارة الخارجية السعودية في تدوينة لهاعبر موقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” وزير الدولة للشؤون الخارجية يرأس وفد #السعودية في اجتماع وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي التحضيري لقمة #اسطنبول الذي سيعقد غداً الأربعاء”.

ويرى مراقبون أن بهذا التمثيل المتدني للقمة تتراجع خطوات كبيرة عن دورها الإسلامي بالمنطقة في قضية بالغة الحساسية، وهي القضية الإسلامية الثانية التي تتخلى عنها بعد المذابح بحق أزمة الروهينجا.

 

ويربط المراقبون التراجع السعودي بتأكيد 4 مسؤولين فلسطينيين لوكالة رويترز بأن ضغط على الرئيس الفلسطيني محمود عباس للقبول بقرار ترمب بشأن القدس.

 

وعلى خطى السعودية، أعلنت أمس أن وزير الخارجية سامح شكري يرأس وفد بلاده المشارك في القمة الإسلامية، وقالت الخارجية المصرية في بيان لها إن شكري يتوجه إلى اسطنبول اليوم الثلاثاء للمشاركة في أعمال القمة الاستثنائية.