تضامنا مع الشعب الفلسطيني ورفضا للقرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، أطلق ناشطون بتويتر حملة قوية تدعو لمقاطعة المطاعم الأمريكية حول العالم تنديدا بقرار “ترامب”.

 

وتحت هاشتاغ “”، دونت آلاف التغريدات المؤيدة للفكرة التي رأوها أحد الردود الممكنة والمؤثرة بشأن القرار الأمريكي حول .

 

 

 

 

ورأى البعض أن مقاطعة المطاعم الأمريكية هو وسيلة سهلة لكل عربي ومسلم حول العالم يريد دعم القدس والقضية الفلسطينية.

 

 

 

 

وأكد النشطاء على أن مقاطعة المنتجات الأمريكية واجب إنساني وديني وقوة يجب أن تكون من أولويات المسلمين والعرب في محاربة الإرهاب الأمريكي.

 

 

 

 

 

وتصدر الهاشتاغ في وقت قصير جدا قائمة الأكثر تداولا حول العالم بتويتر حيث تفاعل معه آلاف النشطاء.

 

 

 

 

وقد أعلن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي -في اجتماعهم الأخير ببروكسل- أنهم لا يدعمون قرار ترمب بإعلان القدس عاصمة للجانب الإسرائيلي، مؤكدين التزام أوروبا الموحدة بمشروع الدولتين.

 

وأعاد الوزراء التذكير بموقف الاتحاد الأوروبي الرافض لاعتبار الأراضي المحتلة سنة 1967 ضمن الحدود الإسرائيلية، وهو ما يشمل القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة ومرتفعات الجولان.