أجرى المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية ومقره رام الله استطلاعا للرأي حول اتجاهات الفلسطينيين نحو قرار ترامب ودور دول عربية بما يشاع عن صفقة القرن.

 

وقال 75% من المستطلعين إنهم لا  يثقون بالدور الإماراتي، في عملية التسوية والجهود الأمريكية الراهنة لبلورة اتفاق إقليمي بين إسرائيل والفلسطينيين.

 

وقال 82% إنهم لا يثقون بالسعودية، فيما أكد 70% أنهم لا يثقون بمصر.

 

وأظهر الاستطلاع أن  45% يعتقدون أن المقاومة المسلحة هي أفضل رد على ترامب، وأن 70% يطالبون باستقالة عباس.

 

ويقول مراقبون: تكمن أهمية الاستطلاع أنه يعكس رأي الضفة الغربية ذات الثقل السكاني والمساحة الجغرافية الأكبر فلسطينيا، ومعقل حركة فتح أي معقل نظام محمود عباس والسلطة الفلسطينية.

 

تقول نسبة من 76% أن العالم العربي مشغول بهمومه وصراعاته وأن ليست قضيته الأولى فيما تقول نسبة من 23% فقط أن هي قضية العرب الأولى.

 

بل إن نسبة من 71% تعتقد أن هنالك اليوم تحالف عربي سني مع “إسرائيل” ضد إيران حتى مع استمرار الاحتلال الإسرائيلي فيما تقول نسبة من 21% فقط أن العرب لن يتحالفوا مع إسرائيل حتى تنهي الاحتلال.