في إطار إعادة تداول مقطع فيديو قديم يعود للعام الماضي أصدر قناة “TRT” قرارًا بفصل المسؤولين عن برنامج الاطفال التعليمي الذي عرض في مسابقة على أنها عاصمة لإسرائيل.

 

وكانت قناة “TRT1” قد قدمت في برنامج مسابقات للأطفال العام الماضي، حلقة طرح فيها سؤال يقول ما هي عاصمة محددا “القدس” كإجابة صحيحة للسؤال.

 

وتزامنا مع قرار الرئيس الامريكي واعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، أثار تداول الحلقة القديمة موجة كبيرة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، مما دفع إدارة القناة لنشر تصريح قالت فيه: “نظرًا للادعاءات المتزايدة في الفترة الأخيرة، التي لا أساس لها من الصحة والتي نعتقد أنها مدبرة، والتحركات الساعية للإضرار بقنوات تي آر تي، و”الحساسية تجاه القدس” كان من الضروري نشر هذا التوضيح.

 

وأضفات القناة في بيانها: “عارضت العديد من الدول وعلى رأسها قرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. ومن جانبها تقوم قناة تي آر تي بوضع خطط بثها في اضواء سياسات الدولة التركية بشأن القدس وآراء الرئيس رجب طيب أردوغان؛ لذلك تم تناول هذا الموضوع باستفاضة وتفصيل على قنوات تي آر تي من خلال برامجه السياسية والإخبارية وسياساته الداخلية والخارجية”.

 

وتابعت: ” كما حرصنا على إظهار القدس في مسلسلات تاريخية مثل قيامة أرطغرل والسلطان عبد الحميد على أنها قلعة الإسلام وفخره. لذلك أصدرنا قرارًا بفصل الأشخاص المسؤولين عن هذا الأمر وفسخ تعاقداتهم”.

 

وأكدت القناة أنها فتحت تحقيقات حول برنامج المسابقات التلفزيوني الخاص بالأطفال، مشيرة إلى أن نتائج التحقيقات أدت إلى فسخ التعاقدات مع المسؤولين عن الواقعة وفصلهم من العمل.