تداول ناشطون بمواقع التواصل، مقطعا مصورا لمسن فلسطيني وهو يواجه عناصر شرطة الاحتلال الإسرائيلي أمام المسجد ، على طريقته الخاصة حيث أخذ في الدعاء عليهم باسلوب ساخر أضحك المحيطين به.

 

ويظهر المسن الفلسطيني الذي أثار إعجاب نشطاء مواقع التواصل، وهو يتجول بين ويدعو الله أن يأخذهم وأن يمحوا أثرهم، وما أثار الفكاهة وإعجاب النشطاء هو طلب المسن من التأمين على دعائه.

 

 

وأفادت مصادر مطلعة بأن ستشهد غدا قمة عاجلة بشأن تطورات المحتلة، تضم ومحمود عباس وملك عبد الله الثاني.

 

ومن المفترض أن يغادر “عباس”، اليوم الأحد رام الله إلى حيث سيلتقي ملك الأردن قبل توجهه إلى .

 

وكان السيسي أجرى اليوم الأحد اتصالين هاتفيين بعباس وعبد الله الثاني، وبحث معهما تطورات القضية الفلسطينية.

 

وقال الناطق باسم الرئاسة المصرية “بسام راضي”، إن الاتصالين تناولا آخر مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط “وخاصة على صعيد القضية الفلسطينية وما تشهده من تطورات على خلفية إعلان الإدارة الأميركية نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس وتداعيات هذا القرار”.

 

وأضاف أنه “تم خلال الاتصالين التباحث حول سبل دعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”.

 

يأتي ذلك على خلفية إعلان الرئيس الأميركي الأربعاء الماضي اعترافه بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل وعزمه نقل سفارة الولايات المتحدة إليها.

 

وتأتي هذه التطورات بعد يوم من عقد اجتماع وزاري عربي طارئ في مقر الجامعة العربية بالقاهرة لبحث تداعيات قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وأعلن البيان الختامي الصادر عن الاجتماع أن قرار ترمب بشأن القدس باطل وخرق خطير للقانون الدولي وللقرارات الأممية، ويقوّض جهود السلام ويعمق التوتر ويفجر الغضب ويهدد بدفع المنطقة إلى هاوية العنف والفوضى وإراقة الدماء وعدم الاستقرار.