هددت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة “”، اليوم الأحد، ، بـ”دفع ثمن”، الغارات التي شنتها مؤخرا على .

 

وقال بيان صادر عن ، الجناح المسلح لحركة “حماس”، إن إسرائيل، “ستدفع ثمن كسر قواعد الاشتباك مع المقاومة في ”.

 

وقالت كتائب القسام في بيانها:” ستثبت قادم الأيام للعدو عظيم خطئه وسوء تقديره لإرادة وتصميم المقاومة”.

 

وأضافت:” على قادة العدو وصناع القرار لديه أن يدركوا حجم الحماقة التي يديرون بها المواجهة مع المقاومة، ونعدُهم بأننا سنجعلهم يعضّون أصابع الندم على تقديرهم الأرعن لصمت المقاومة وطريقة إدارتها للمعركة”.

 

وتابع البيان:” إنّ دماء شهداء شعبنا ومجاهديه الأبطال لن تذهب هدراً، ولن نفرط فيها، وسيدفع العدو فاتورة حساب عسير على ما اقترف من عدوان وغدر وإجرام بحق شعبنا وأهلنا، وعلى العدو أن يتحسس موضع رأسه”.

 

وكان الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، قد قال في تصريح صحفي، السبت، إن الجيش شنّ هجمات على أهداف تتبع لحركة حماس، ردًّا على “إطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية.”

 

وقال الجيش في بيان سابق، مساء الجمعة، إنه اعترض صاروخا أطلق من قطاع غزة، نحو مدينة سديروت والمجلسين الإقليميين (أشبه ببلدتين) “سدوت النقب” و”شار هنيغيف”، جنوبي إسرائيل.

 

واستشهد عضوان في كتائب القسام، فجر السبت في غارة شنتها مقاتلات الجيش الإسرائيلي، على قطاع غزة، ليرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين منذ قرار الرئيس الأمريكي دونالد ، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل إلى أربعة، ومئات الجرحى.

 

وشن الجيش الإسرائيلي، غارات أخرى مساء الجمعة وفجر السبت الماضي، على قطاع غزة، أسفرت عن إصابة نحو 15 فلسطينيا.

 

وتشهد الأراضي الفلسطيني، توترا ملحوظا على خلفية إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مساء الأربعاء الماضي، اعترافه بالقدس المحتلة (بشطريها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل.