سخر السياسي المصري الدكتور وسام عبد الوارث، رئيس قناة الحكمة الفضائية سابقا، من الاجتماع الطارئ الذي عقده وزراء خارجية الدول العربية ،مساء السبت، لبحث وضع بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بها كعاصمة لإسرئيل ونقل السفارة الأميركية من تل إبيب إليها.

 

ودون “عبدالوارث” في تغريدة له بـ”تويتر” رصدتها (وطن) مستنكرا مثل هذا الاجتماع الذي لا طائل من وراءه كالعادة سوى الشجب والاستنكار، وساخرا من اللغة العربية الركيكة التي تحدث بها الوزراء:”أتابع الآن اجتماع الطارئ والمنعقد بمقر الجامعة العربية بالقاهرة والملاحظ أن جميع المتحدثين قد نجحوا في مادة اللغة العربية ب(الواسطة) فقط !!”

 

 

وعقد وزراء خارجية الدول العربية مساء اليوم السبت جلسة طارئة بحثوا فيها وضع القدس بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بها كعاصمة لإسرئيل ونقل السفارة الأميركية من تل إبيب إليها.

 

واعتبر أمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، في كلمته الافتتاحية للجلسة، أن “الإجراءات الأحادية التي تستهدف فرض وقائع على الأرض باطلة ولاغية”، مضيفاً أن “القرار الأميركي بشأن #القدس باطل وما يبنى عليه باطل بالضرورة”.

 

وشدد أبو الغيط على أن “قرار الإدارة الأميركية مرفوض ولا يمكن تبريره بأي ذريعة أو منطق.. القرار الأميركي بشأن القدس تجاوز خطير لا يمكن السكوت عنه”.

 

واعتبر النشطاء أن هذه التصريحات هي مجرد “شو إعلامي” حفظا لماء الوجه، ولن تتعدى أبواب مقر الاجتماع بالقاهرة، فـ”ترامب” حقيقة لم يجرأ على هذا القرار إلا بمباركة هؤلاء الذين يهللون ويصيحون (زورا وإدعاءا) لأجل القدس.

 

وانهالت تعليقات النشطاء والسياسيين الساخرة على الاجتماع وقراراته.