وجهت الإعلامية الجزائرية والمذيعة بقناة “الجزيرة” نصيحة للسعوديين بغسل أيديهم بـ”الديتول” من ، داعية الله بفك أسر الدعاة المعتقلين، وذلك على إثر امتناع إمامي الحرمين المكي و المدني من التطرق لقضية في .

 

وقال “بن قنة” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”:” ‏نصيحة لوجه الله.. بعد خطبة الجمعة أمس لإمام الحرم المكّي الشريف عن برّ الوالدين و خطبة إمام المسجد النبوي الشريف عن تعاقب فصول السنة وقسوة البرد والشتاء.. إغسلوا أيديكم بالديتول، والماء والصابون من شيوخ الدين”.

 

وتابعت قائلة: “‏فكّ الله أسر المعتقلين..‫#القدس_عاصمة_فلسطين”.

يشار إلى ان تنفيذا للتعليمات الصادرة من الديوان الملكي بعدم التطرق لقضية القدس، كانت خطبتي الجمعة في الحرم المكي والنبوي قد ابتعدتا كل البعد عن القضية لدرجة أن ذكرها غاب نهائيا بخطبة المسجد النبوي.

 

وفي “المسجد الحرام” أشار إمام وخطيب المسجد الشيخ ماهر بن حمد المعيقلي إلى قضية “القدس” على استحياء في أول خطبته فقط، في الوقت الذي تشهد فيه الأراضي الفلسطينية غليانا على الأرض ومظاهرات جارفة بعد اعتراف “ترامب” بالقدس عاصمة للصهاينة المحتلين.

 

واكتفى “المعيقلي”، بجملة واحدة في بداية خطبته عن القدس تناول فيها فقط دور السعودية في التضامن مع المسلمين وحماية مقدساتهم.
وقال المعيقلي إن “المملكة كانت ولا تزال تؤكد على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الكريم”، سائلا الله تعالى أن يوفق خادم الحرمين الشريفين، وقادة بلاد المسلمين، لما فيه خير للإسلام والمسلمين، وفق الخطبة.

 

واقتصرت خطبة المعيقلي بعد ذلك على قضية بر الوالدين والوفاء بالعهد.