كشفت صحيفة  “وول ستريت جورنال”  الأمريكية، عن أنّ هو الذي اشترى لوحة “سلفاتور مندي” أو “مخلّص العالم” للرسام العالمي بمبلغ 450.3 مليون دولار الشهر الماضي وفق ما نقلت عن مصادر مطلعة على عملية البيع.

 

وقالت الصحيفة في تقرير لها، إن هناك تساؤلات كثيرة أثيرت عما إذا كان “ابن سلمان” هو الذي اشترى اللوحة من خلال الأمير بدر بن عبد الله بن محمد بن فرحان آل سعود الذي تجمعه به علاقة وثيقة خصوصاً أنه من غير المعروف عن الأخير هوايته باقتناء اللوحات الفنية، مؤكدة بأن تقارير استخباراتية أميركية أظهرت أن ولي العهد السعودي هو مشتري هذه اللوحة.

 

وقالت الصحيفة إن المبلغ الذي دفعه “ابن سلمان” هو أكبر مبلغ تمّ دفعه لقاء تحفة فنية على الإطلاق مشيرة إلى أن شراء اللوحة يأتي في لحظة سياسية مشحونة حيث يحاول “ابن سلمان” تقديم نفسه على أنه رجل الإصلاح المصمم على القضاء على الفساد في المملكة الغنية بالنفط.

 

وقالت الصحيفة إنها حصلت على هذه المعلومة من مصدر استخباري أمريكي ومصدر رفيع مطلع على “عالم الفن” السعودي، حسب قولها.

 

ولفتت “وول ستريت جورنال” إلى أن المسؤولين الأميركيين راقبوا عن قرب نشاطات الأمير محمد بن سلمان لا سيما مع تحييده المنافسين له على العرش واعتقاله إياهم.

 

وقالت الصحيفة إنه في نهاية العام الماضي قام بن سلمان الذي كان يشغل منصب ولي ولي العهد السعودي بشراء يخت بقيمة 500 مليون يورو تزامناً مع تقشف وتخفيض للميزانية وخفض لرواتب الموظفين في المملكة.