بعد المظاهرات الحاشدة التي هزت الأردن اليوم، تضامنا مع ضد القرار الأمريكي، خرج الملك عبدالله بن الحسين ليثني على صنيع الأردنيين وتضامنهم مع إخوانهم الفلسطينيين، مضيفا أن “الأردنيون هم على الدوام نبض هذه الأمة”.

 

ووفقا لما رصدته (وطن) عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر”، دون ملك الأردن ما نصه:”الأردنيون هم على الدوام نبض هذه الأمة، وما أظهروه اليوم من مشاعر جياشة تجاه ، قضيتنا الأولى، بتلاحم وتآخ لا مثيل لهما، يعكس مقدار شموخ شعبنا ورقيه، وهو مصدر فخر لي ولكل عربي”

 

واختتم “حفظ الله الأردن وشعبه درعا وسندا لأمتنا وأبنائها”

 

 

وخرج عشرات آلاف المواطنين الأردنيين عقب صلاة الجمعة، في مظاهرات حاشدة عمّت محافظات مختلفة، تعبيرًا عن رفضهم للاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، ونقل سفارة واشنطن إليها.

 

وعمت المسيرات المدن الأردنية ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين في البلاد، وحرق أعلاما أمريكية واسرائيلية، وسط هتافات غاضبة.

 

وشاركت في المظاهرات التي دعت إليها الحكومة الأردنية وأحزاب المعارضة والنقابات المهنية، أعداد كبيرة قُدّرت بعشرات الآلاف من المواطنين والمسؤولين والفاعلين في الأوساط النقابية والحزبية والشعبية.

 

وانطلقت مظاهرة مركزية عقب صلاة الجمعة، من أمام المسجد الحسيني وسط العاصمة عمّان، رفع المشاركون فيها الأعلام الأردنية والفلسطينية، مردّدين هتافات تؤكّد على الرفض الشعبي لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

 

ودعا المتظاهرون حكومتهم إلى إسقاط معاهدة “وادي عربة” المبرمة بين الأردن و”إسرائيل”، ردّا على محاولات المساس بمكانة القدس “التي ستبقى جوهر القضية والعاصمة الأبدية لدولة فلسطين”، وفق لافتات رفعها المتظاهرون.