تعليقا على الانتفاضة التي تشهدها الأراضي الفلسطينية اليوم ضد قرار “ترامب” الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، قالت الإعلامية المصرية المعارضة إنه لا يجب أن ننسى خيانة الحكام العرب للقضية الفلسطينية قبل أن نصب غضبنا على “ترامب”، مضيفة أن الرئيس المصري الراحل محمد كان هو أول من اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل ولو لم يقل ذلك فعليا.

 

ودونت “عرابي” في منشور لها بـ”فيس بوك” عبر صفحتها الرسمية رصدته (وطن) ما نصه: “البعض يصب غضبه على ترمب بسبب اعترافه بالقدس المحتلة عاصمة لـ “اسرائيل” ويتناسون زيارة السادات صاحب فنكوش أكتوبر إلى وهي اعتراف عملي بالقدس عاصمة لـ “اسرائيل” حتى لو لم يقل ذلك !!”

 

ووجهت المعارضة المصرية أسهم الانتقاد إلى ما وصفتهم بـ”الحمقى” الذين يمجدون السادات و”يرددون المبررات ويفصلون بين تمثيلية اكتوبر وبين الزيارة ويحدثونك عن الاخطاء وما الى ذلك من سخف لا يقبله طفل !!”.. حسب قولها.

 

واختتمت “عرابي” منشورها موجهة النصح لتدارك أخطاء الماضي وفهم ما يحاك من قبل حكام العرب الخونة ضد الإسلام والشعوب العربية: “قبل أن تلوموا ترمب حدثونا عن خيانة السادات وخيانة عبد الناصر وتمثيلية أكتوبر”.

 

 

وأعلن مندوب السويد بالأمم المتحدة أن بلاده لا تعترف بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، في معارضة لقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها.

 

وطالب مندوب السويد الولايات المتحدة خلال جلسة لمجلس الأمن حول قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بالالتزام بحل الدولتين.

 

وأضاف مندوب السويد أن بيان ترامب كان أحادي الجانب ويناقض موقف الكثير من الدول، وأنه يساهم بتأجيج الاضطرابات في المنطقة.

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أصدر قرارا، الأربعاء الماضي، باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ووجه وزارة الخارجية الأمريكية بنقل سفارة بلاده إلى مدينة القدس.

 

 

واندلعت اليوم، الجمعة، مواجهات عنيفة فى الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، وقامت قوات الاحتلال الإسرائيلى بقمع المتظاهرين الغاضبين الذين خرجوا للتأكيد على عروبة القدس، في الوقت الذي شهدت فيه عدة عواصم عربية وإسلامية تظاهرات تضامنية مع القدس ومنددة بالقرار الذي اتخذه ترامب

 

وتم استخدام الرصاص الحى والمطاطى والغاز ضدهم، فيما أكد الهلال الأحمر الفلسطينى استشهاد شخصين وإصابة 300 آخرين فى المواجهات حتى مثول الجريدة للطبع.