نقلت قناة “” الإخبارية عن الناطق باسم ميليشيا الحوثي في ، قوله إن دولة المشاركة في التحالف العربي العسكري باليمن هي السبب وراء هذه النهاية التي وصل إليها الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح ومقتله على يد .

 

وأكد “الحوثي” في تصريحاته، أن “صالح” بينما كان يحاول مغادرة # والفرار إلى مأرب.

 

وأعلنت وزارة الداخلية التابعة للحوثيين، اليوم الاثنين، مقتل الرئيس اليمني السابق، ، الأمر الذي أكده حزب “المؤتمر الشعبي العام”.

 

وأصدرت وزارة الداخلية، اليوم الاثنين، بيانا جرت تلاوته عبر قناة “المسيرة” التابعة للميليشيات الحوثية قالت إنه تم “انتهاء أزمة مليشيا الخيانة بإحكام السيطرة الكاملة على أوكارها وبسط الأمن في ربوع العاصمة صنعاء وضواحيها وجميع المحافظات الأخرى”.

 

واتهمت وزارة الداخلية قوات الرئيس اليمني المخلوع “بقتل المواطنين وقطع الطرقات وإثارة الفوضى وإقلاق السكينة العامة والتواطؤ المباشر والعلني مع دول العدوان، ومحاولة قطع مداخل المدن بالتزامن مع مكثف لطيران العدوان الذي كثف من غاراته لتمرير مخطط الفتنة والاقتتال الداخلي، وهو ما أوجب على وزارة الداخلية سرعة التحرك وحسم الموقف”.

 

واعتبر بيان الحوثيين “أن إجهاض ذلك المخطط الفتنوي يمثل سقوطا لأخطر مشروع خيانة وفتنة راهنت عليه قوى العدوان السعودي الأمريكي لإخضاع اليمن، وإعادته إلى حقبة أشد ظلامية ووحشية وداعشية من أي حقب أخرى”.. حسب نص البيان.

 

وأكد حزب “المؤتمر الشعبي العام” عبر حسابه في موقع “فيسبوك” مقتل زعيمه صالح.

 

ويأتي ذلك بعد تضارب الأنباء حول مصير صالح بعد تفجير جماعة الحوثي منزله وسط العاصمة صنعاء، وسيطرتهم على مقر اللجنة الدائمة لحزب المؤتمر الشعبي.

 

وكانت وكالة رويترز نقلت عن شهود عيان أن الحوثيين فجروا منزل الرئيس المخلوع في حي حدة وسط صنعاء، ويضم الحي منازل لأفراد من عائلة صالح.

 

من جهتها، أفادت مصادر إعلامية قريبة من صالح بمقتل حسين الحميدي قائد الحماية الشخصية للرئيس المخلوع، ونقلت وكالة “رويترز” عن شهود عيان أن الحوثيين فجروا منزل الرئيس المخلوع وسط صنعاء.

 

وفي وقت سابق، قال الناطق باسم الحوثيين محمد عبد السلام إن جماعته سيطرت على منزلي ابن الرئيس المخلوع وابن شقيقه، في صنعاء.