أكد المغرد الشهير “” أن اعترافات “مايكل فلين” مستشار الرئيس الأمريكي السابق للأمن القومي أمس، الجمعة، بالكذب على مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) بشأن روسيا، كانت بمثابة خبر غير سار لولي العهد السعودي وكذلك .

 

وشهدت قضية تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسة الأمريكية تطورا لافتا أمس، الجمعة، مع توجيه القضاء إلى “فلين” تهمة الكذب على محققي مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي)، وإقراره بالذنب في هذه المسالة.

 

ونقلت وكالة “رويترز” عن محطة (إيه.بي.سي) نيوز إنه مستعد للشهادة بأن وجهه قبل أن يتولى السلطة بالاتصال بالروس.

 

ودفعت تلك الأنباء الأسهم الأمريكية للهبوط بشكل حاد.

 

وقال “مجتهد” في تغريدة له بـ”تويتر” رصدتها (وطن) تعليقا على هذا الخبر: “توجيه الاتهام لمايكل فلين في خبر غير سار لابن سلمان وابن زايد الدائرة بدأت تضيق على ترامب في تحقيق العلاقة المشبوهة مع روسيا”

 

مضيفا “مايكل فلين قرر التعاون مع التحقيق والبوح بما لديه عمّن لهم صلة بالروس وعلى رأسهم ترمب”.

 

 

ويعد “ترامب” هو الأب الروحي والداعم لكل ما يقوم به “ابن سلمان” و”ابن زايد” من مخططات أدت إلى تقسيم المنطقة.

 

وأجبر “فلين” على ترك منصبه بالبيت الأبيض في فبراير الماضي، بعدما تكشف أنه ضلل مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي بشأن محادثات مع السفير الروسي.

 

ونقلت (إيه.بي.سي) عن المصدر المقرب من “فلين” قوله إنه مستعد للشهادة بأن ترامب وجهه للاتصال بالروس، في البداية كسبيل للعمل معا لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا.

 

واعترف فلين بالكذب على مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) بشأن اتصالات أجراها في ديسمبر كانون الأول بالسفير الروسي لدى الولايات المتحدة سيرجي كيسلياك أثناء الفترة بين انتخاب ترامب وتوليه السلطة. وتصل عقوبة تلك التهمة إلى السجن لخمس سنوات.