تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” تعميما صادرا عن لفروعها في ، يكشف عن سماح للمعتمر القطري بالعمرة مرة واحدة فقط في العام، وذلك على خلاف ما هو معمول به مع الجنسيات الأخرى.

 

ووفقا للتعميم، فقد اشترطت مجموعة من الإجراءات المعقدة لكي تسمح للمواطن القطري بأداء .

 

واشترطت ان يكون المعتمر قادما عبر وكيل معتمد من قبل المملكة، بالإضافة لحيازته تذاكر عودة وحجز مسبق في أحد الفنادق مدفوع التكلفة.

 

كما اشترطت السلطات السعودية بان قدوم المعتمرين القطريين يكون عبر مطار جدة فقط.

يشار إلى انه ولأول مرة في التاريخ الحديث لا يتمكن حجاج من الوصول إلى بيت الله الحرام لأداء بسبب تعنت السعودية وإصرارها الغريب على إقحام السياسة في الدين ورغبتها الجامحة في الضغط على الحكومات والشعوب عن طريق الحج والعمرة.

 

وكانت صحيفة “لوموند” الفرنسية قد فتحت ملف والعمرة بعد أن كشفت في 12 يونيو/حزيران الماضي أن السعودية استخدمت ورقة الحج في ضغطها على الدول الأفريقية ذات الأغلبية المسلمة لدفعها إلى قطع علاقاتها مع قطر والانضمام إلى التحالف ضد الدوحة، وقالت إن السعودية وجهت تهديداً مبطناً إلى هذه الدول بتعقيد إجراءات الحصول على التأشيرة للحج والعمرة أو الانصياع لهم والوقوف ضد قطر مقابل تسهيل الوصول إلى الأراضي المقدسة.