“ضقنا ذرعًا بعلماء السلطان”.. “علماء المسلمين” يردّ على دول الحصار: “لانخضع لرغبات حاكم واتهامنا بالإرهاب ملفّق”

1

قال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، إن الاتهامات الموجهة له هي “لأغراض سياسية وغير عقلانية”، في إشارة وضعه على قائمة الكيانات الإرهابية من قبل كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

 

جاء ذلك في بيان للاتحاد، حيث ذكر: “هذه الاتهامات الموجهة ضد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لا أساس لها من الصحة وإننا نعتبر أن محاولة الإضعاف من مكانة القيادة الدينية والعلمائية لمؤسسة تمثل 90.000 عالم مسلم ومئات الملايين من المسلمين، لأغراض سياسية عمل غير مقبول، ولا عقلاني.. إن هذه الادّعاءات الزائفة تم تلفيقها من قبل مجموعة من الأشخاص و تنبع من سياسات يائسة.”

 

وأضاف: “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يحتفظ بحقه في اتخاذ كل السبل القانونية ليحمي سمعته ومكانته العالمية أمام ما يواجه من اتهامات باطلة لا أساس لها.. في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، نحن لا نخضع لرغبات حاكم ولا نسير في ركب دولة معينة. بل نعمل لما فيه خير البشرية جمعاء. ففي عالم يعج بالمشاكل والأزمات، نعمل على نشر أسس الحرية والعدل والسلام في أنحاء العالم.. وُلد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين من رحم الأمة الإسلامية التي عانت بما فيه الكفاية من التيارات المتشددة التي تحاول خطف وتشويه صورة الإسلام، دين السلام.”

 

وأردف: “الأمة الإسلامية قد ضاقت ذرعًا بالتيارات المتشددة. لقد ضقنا ذرعًا بأولئك الذين يتعالون على الناس وضقنا ذرعًا بعلماء السلطان الذين يسيرون في ركبهم إفراطاً وتفريطاً وتشدداً وتساهلاً.”

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of NOUREDDINE
    NOUREDDINE يقول

    اذا لم ينقرض المذهب الوهابي الارهابي التكفيري واندثار اسرة ال سلول ولويعد لهما وجود على الخريطة فلن تذوق الامتين العربية والاسلامية طعم الهناء والاستقرار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More