أكد السياسي الكويتي والنائب السابق في مجلس الامة، صالح الملا بأن الفضل الأول بعد الله تعالى في رفع الإيقاف من قبل “” عن يعود لدولة ، مستنكرا حديث رئيس الهيئة العامة للرياضة والمستشار بالديوان الملكي تركي آل الشيخ عن وجود وساطة له مع الاتحاد الدولي لكرة القدم.

 

وقال “الملا” خلال استضافته في برنامج “باختصار” المذاع على قناة “إيه تي في” الكويتية الخاصة: “إن كان لأحد فضل على الرياضة الكويتية أو رفع الإيقاف من خارج فالفضل بعد الله سبحانه وتعالي لدولة قطر الشقيقة”.

 

وحول الوساطة السعودية التي أعلن عنها “آل الشيخ” فجأة، قال “الملا”:” أي وساطة سعودية ما اسمعنا فيها”، مضيفا “طلع لنا تركي الشيخ وقال مبروك”، مشيرا إلى نفسها مهددة بالإيقاف فكيف تتوسط للكويت، معربا عن امله بأن لا تتعرض لما تعرضت له الرياضة الكويتية.

 

وتابع: “ما يصير الآن الكل يبي يتسلق على ظهر الانتصار عندما بدأت بوادر إيجابية”، في إشارة لقرب رفع الإيقاف عن الرياضة الكويتية.

وكان تركي آل الشيخ قد أعلن فجأة عن وجود وساطة سعودية بالرغم من وجود كانت قد مهدت الطريق لرفع الإيقاف وأشاد بها .

 

وقال “آل الشيخ” في تدوينات له عبر حسابه بموقع “تويتر” رصدتها “وطن”:” بإذن الله تفرح الرياضة الكويتية قريبا”.

وأضاف في تغريدة أخرى: ” رياضة الكويت ستعود .. أطمئن الجميع وكل المخلصين .. لدي تواصل مع شخصيات دولية وأخي رئيس مجلس الأمة على تواصل وإطلاع مستمر بكل شيء .. وإن شاء الله نفرح بهذه العودة”.

تجدر الإشارة إلى أن الكرة الكويتية تعاني الإيقاف والتجميد من المشاركة في أي بطولة قارية أو عالمية منذ أكتوبر 2015 على خلفية ما اعتبرته تدخُّلاً حكومياً في الشأن الرياضي.

 

وقد خاطبت اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم الحكومة الكويتية إلا أنها لم تتجاوز مع طلب الحد من التدخل الحكومي في الشأن الرياضي، بل حلت هيئات رياضية محلية من بينها اللجنة الأولمبية واتحاد كرة القدم، وأقدمت على تعيين هيئات مؤقتة بدلاً منها.