شن الإعلامي والمذيع المعروف بقناة “، هجوما حادا على الكاتب السعودي المقرب من النظام الذي وصفه بـ”الليبرالي المتطرف”، وذلك بعد مقالة لـ”الراشد” هاجم فيها علماء المسلمين واتهمهم بالتطرف.

 

وتعليقا على مقال عبدالرحمن الراشد أمس، الأحد، بجريدة الشرق الأوسط والذي هاجم فيه “” و”المجلس الإسلامي العالمي”، قال “ريان” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن):”كاتب المخابرات والسفارات، اليبرالي المتطرف، عبد الرحمن الراشد،  تفوق على الإسرائيلي المتطرف مردخاي كيدار،في التحريض على القتل والكراهية والفتنة بين المسلمين، وثبت على نفسه في هذا المقال مقولة الشذوذ عن اسلامه واصله وعروبته”

 

وتابع في تغريدة أخرى: “معظم مقالات عبد الرحمن الراشد ضد ايران “شيعة” وضد الاخوان المسلمين “سنة”هذا اليبرالي المتطرف،بلا مرجعية دينية ، متنكر لدينه وأصله وعروبته ، ان لم يكن قد تخلى عن دينه واعتنق ديانة جديدة”

 

مضيفا “هذا الليبرالي المتطرف أرشحه اول سفير لاسرائيل في ”.

 

 

وكان “الراشد” قد استغل قرار دول الحصار الغير مبرر بإضافة «الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين» “المجلس الإسلامي العالمي” لقائمة المنظمات الإرهابية، للهجوم على رموز الإسلام وثوابته في مقاله.

 

وزعم أنه كان يفترض أن يحظر التعامل مع الاثنين خصوصاً «الاتحاد العالمي» قبل ذلك. فهو منذ تأسيسه كان يمثل خطراً على المجتمعات الإسلامية في أنحاء العالم.

 

وتابع “الراشد” افتراءاته “«الاتحاد العالمي» ولد ضمن مشروع الاستيلاء الذي قادته الجماعات الدينية المتطرفة ضمن نشاطاتها التي عملت على خطوط متعددة، الخطاب السياسي الجهادي التحريضي، والتنظيمات المسلحة، ومؤسسات دينية موازية تعطي الشرعية لخطابها وأعمالها وتلغي المؤسسات المعتدلة.”

 

كما هاجم الكاتب الليبرالي المتطرف المقرب من ولي العهد السعودي، الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وأيضا أمين الاتحاد الدكتور علي محي الدين القرة داغي.