حكمت محكمة الجنايات في العاصمة الاماراتية أبوظبي، الإثنين، بإعدام قاتل ومغتصب الطفل “آذان” 11 عاماً خلا شهر رمضان الفائت، حيث أزهقَ روحه مستخدماً حبلًا لفّه حول رقبته.

كما حكمت المحكمة بدفع المتهم الدية الشرعية لورثة المجني عليه، مع منح أولياء الدم الحق في حضور إجراءات تنفيذ حكم الإعدام، ومصادرة الأدوات المستخدمة في ارتكاب الجريمة. وفق صحيفة “البيان”.

 

وكانت النيابة العامة في أبوظبي قد أحالت المتهم إلى محكمة الجنايات مطالبة بإدانته بجميع التهم المنسوبة إليه، والحكم عليه بالإعدام قصاصًا.

وحاول المتهم في وقت سابق إنكار التهم الموجهة إليه، رغم توثيق جريمته، التي هزت المجتمع الإماراتي، من قبل كاميرات المراقبة في المبنى الذي شهد الجريمة، حين تنكر المتهم بلباس امرأة، وارتكب فعلته .

 

وكشفت التحقيقات آنذاك، وجود صلة قرابة بين المتهم والمجني عليه، حيث بينت أن المتهم شقيق الزوجة الثانية للأب.

ويأتي هذا الحكم بعد أيام من تنفيذ حكم الإعدام، رميًا بالرصاص، في جريمة مشابهة في إمارة دبي بحق قاتل الطفل عبيدة، بعد إدانته بتهمة القتل العمد المُقترن بجريمتي الخطف، واللواط بالإكراه.