شن الكاتب الفلسطيني شاكر زلوم هجوما عنيفا على “” داعيا إياهم إلى إعلان يهوديتهم بدلا من التستر بالإسلام لإراحة المسلمين من شرورهم.

 

وقال “زلوم” في تدوينات له عبر “تويتر” مهاجما تدوينات كتاب ومغردين سعوديين حول إعلانهم بأن إسرائيل ستكون وجهتهم السياحية الأولى في حال تم معها: “كم من الصهاينة في بلاد الجرمين بمسميات عربية يدنسون مسجد النبي وقبلة المسلمين , هذا الحوار بين مُسعودان هو مجرد مثال , إشهروا يهوديتكم بدلاً من أن تتستروا بالإسلام و أريحونا من شروركم و شرور قطعانكم يا آل سعود #صهيوني_بالحرم_النبوي”.

وأضاف في تغريدة أخرى: “عمد الموساد وتابعته مخابرات آل سعود على اختلاق حسابات وهمية , قطرية, عمانية وأخرى في محاولة لنفي حقيقة هذا الوسم و كأنهم سيخفون حقيقة عهرهم و إجرامهم ,, الشمس لا تغطى بغربال يا أنذل أشباه الرجال #صهيوني_بالحرم_النبوي”.

وردا على احد المغردين الذين أبدوا استعدادهم لزيارة إسرائيل وزيارة معالمها التلمودية كما ادعى، قال “زلوم”:”لا أنت شريف و لاتمت للشرفاء بصلة , ثقافتك تلمودية حتى عقلاء اليهود لا يدعون ما تدعي أيها التافه السفيه, انا المقدسي أقول لك بأننا سنضربك بالنعال ان وصلت القدس أيها النغل, حمداً لله أنك لم تقل أنك ستزور القبلة الأولى ولا موقع إسراء محمد ,, لا بارك الله فيك يا عديم الأخلاق والشرف”.

وكان الكاتب والمحلل الاقتصادي السعوديّ “حمزة بن محمد السالم‏”، قد دعا إلى التطبيع صراحةً مع “إسرائيل”، وعقد اتفاق سلام معها، مروّجاً في الوقت نفسه الى سياحة السعوديين الى “إسرائيل”، مؤكداً انها ستصبح المحطة السياحية الاولى لهم.حسب مزاعمه

 

وكتب “السالم” تغريدةً أثارت جدلاً وردود أفعالٍ واسعة عليها، حيث قال: “اتوقع، انه اذا عقد سلام مع ، وتسهلت الفيزا والدخول والخروج، انها ستصبح المحطة السياحية الاولى للسعوديين”.

 

وتابع زاعماً: “فهي -يقصد اسرائيل- من اجمل بلاد الله خلقة وتطورا.وجمعت بين روح جمال الشرق والغرب والحضارات القديمة والحديثة.ومتى تسالمنا مع اسرائيل،انحرقت ورقة اللعب بها،فالحكومة لن تقبل بالتحريض عليها”.