قال سفير لدى مملكة ، الشيخ ، إن الأيام المقبلة ستشهد تطورات إيجابية على مستوى المنطقة، تكون مقدمة لحدوث انفراج في الأزمة الخليجية.

 

نقلت صحيفة “الرأي” الكويتية عن عميد السلك الدبلوماسي الكويتي في البحرين أن هذه التطورات ستساعد في عودة الأمور إلى طبيعتها، وذلك بعد أن تسلم سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد أمس رسالة شفهية من أمير دولة ، نقلها شقيقاه الشيخ جاسم بن حمد والشيخ جوعان بن حمد اللذان زارا الكويت.

 

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، قال قبل يومين خلال لقاء في برنامج “هنا العاصمة” على التلفزيون المصري، إن قطر نفذت بعض الشروط ومنها توقيعها مذكرة تفاهم مع أمريكا حول تمويل الإرهاب بعدما كانت ترفض توقيعها منذ سنوات، كما سمحت بوجود مسؤولين أمريكيين في البنوك القطرية، وغيرت قوانينها لتسمح باستلام أدلة من خارج قطر إذ كانت ترفض في السابق، كما قلّصت الدعم لمنظمات متطرفة في سوريا وليبيا، مما يساعد في إيجاد حل سلمي لهاتين الأزمتين، إضافةً إلى تقليص الدعم لـ”حماس” ما فرض على الحركة تسليم للسلطة الفلسطينية.

 

وعلى صعيد متصل، تلقى ولي العهد السعودي الأمير ، ليل أول من أمس، اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، جرى خلاله “استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات، وسبل مكافحة الإرهاب وتنسيق الجهود لتعزيز أمن واستقرار المنطقة”، وفقاً لما أوردته وكالة الأنباء الرسمية.

 

وجاء هذا الاتصال عقب لقاء جمع تيلرسون بنظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في واشنطن، حيث بحثا التطورات الأخيرة وسبل حل الأزمة الخليجية وغيرها من الأزمات في المنطقة، مؤكدا رغبة الدوحة في حل الأزمة.