أكد الأكاديمي الإماراتي الدكتور ، أن قرار اجتماع وزراء الخارجية العرب (الذي دعت له ) باعتبار “” منظمة إرهابية، لم يأت بسبب تدخلات الحزب في سوريا كما زعمت السعودية.

 

وأشار “المنهالي” إلى أن هذا القرار صدر من أجل طمأنة قبل تطبيعها مع بعض الدول العربية، ودون في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”اعتبار #حزب_الله منظمة إرهابية لم يأت بسبب تدخل الحزب في #سورية بل لطمأنة الإسرائيليين قبل العلاقات العلنية بين #اسرائيل و #السعودية و #عيال_زايد”

 

وفي ذات السياق أكدت المعارضة الإماراتية المعروفة الدكتورة سارة الحمادي، أن السعودية تتخذ من تصعيدها ضد ذريعة للتطبيع العلني مع إسرائيل.

 

ودونت في تغريدة لها رصدتها (وطن):”#الحجة: كبح جماح #ايران .. الحقيقية: رغبة في#التطبيع وكسب رضى أميركا والغرب .. المسار: # مع #العدو_الاسرائيلي .. الفاعل اليوم : #السعودية و # و #البحرين”

 

وتابعت في تغريدة أخرى:”تتبجح #إسرائيل بوجود علاقات وثيقة مع عدد من الدول العربية الفاعلة ومنها #السعودية .. زمن تغيرت فيه الأحوال ولم يعد هناك مبادئ ولا أخلاق”

 

وفي تكذيب لتصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، نفى الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله اليوم، الاثنين، أن يكون لحزب الله أي علاقة بالصاروخ الباليستي الذي أطلق على من اليمن، أوائل الشهر الجاري.

 

وقال “نصرالله” في كلمة متلفزة له: “لا علاقة لحزب الله بإطلاق صواريخ على السعودية من اليمن، ولم نرسل صواريخ باليستية ولا أسلحة ولا مسدس لليمن أو البحرين أو الكويت ولا حتى العراق”.

 

وكانت السعودية قد دعت للاجتماع الطارئ قبل نحو أسبوع، بعد تصاعد التوتر مع إيران على خلفية اتهامات سعودية بالتدخل في الشؤون العربية.