أكدت وكالة الأنباء “واس”، أن حكومة المملكة استدعت سفيرها في برلين احتجاجا على تصريحات لوزير الخارجية الألماني “زيغمار غابرييل” أول أمس، الخميس، انتقد فيها توجهات السياسية الخارجية ولمح فيها إلى أن رئيس الوزراء اللبناني المستقيل كان محتجزا.

 

ونقلت (واس) فجر السبت عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية قوله إن المملكة قررت “دعوة سفيرها في ألمانيا للتشاور”، كما أنها ستسلم سفير ألمانيا لديها مذكرة احتجاج على تصريحات غابرييل خلال لقائه بنظيره اللبناني جبران باسيل والتي وصفها المصدر، دون أن يذكرها، بأنها “مشينة وغير مبررة”.

 

وقال المصدر “تعتبر المملكة أن مثل هذه التصريحات العشوائية المبنية على معلومات مغلوطة لا تدعم الاستقرار في المنطقة”.

 

وكان “غابرييل” قد صرح الخميس، الماضي خلال مؤتمر صحافي مع “باسيل”، إن “لا ينبغي أن يصبح لعبة لسوريا والسعودية أو غيرهما”، معتبرا أن زيارة الحريري إلى فرنسا ستظهر أن تحركاته ليست مقيدة.

 

وجاء على موقع وزارة الخارجية الألمانية أن غابرييل أكد خلال المؤتمر الصحافي المذكور أن “ألمانيا تقف بحزم إلى جانب لبنان”، وترفض المس بوحدته واستقراره، مشيرا إلى أن بلاده وأوروبا مدينة للبنان بسبب استقباله نحو مليون لاجئ سوري.

 

رجل الأعمال المصري يشيد بهجوم على السعودية

 

وأشاد رجل الأعمال المصري، نجيب ساويرس، بالانتقادات التي وجهتها برلين عبر وزير الخارجية، زيغمار غابريال، للمملكة بقضية رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، قائلا “فخور بأني خريج المدرسة الألماني!”

 

وعلق على الخبر في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) قائلا:”شفتوا بقى الألمان ! من غير لف و لا دوران و لا لغةً المصالح .. فخور بأنى خريج المدرسة الألمانى !”

 

 

“الحريري” غادر السعودية بعد احتجاز 15 يوما ويصل لبنان الأربعاء المقبل

ونقلت “سي إن إن” في خبر عاجل لها عن “الرئاسة اللبنانية”، قولها إن رئيس وزراء لبنان المستقيل سعد الحريري، اتصل بالرئيس “بعون” وأخبره بعودته للمشاركة باحتفال الاستقلال، الأربعاء، المقبل.

 

ونقلت “سي إن إن” عبر نافذتها بتويتر وفقا لما رصدته (وطن) ما نصه: “الرئاسة اللبنانية: #الحريري اتصل بعون وأخبره بعودته للمشاركة باحتفال الاستقلال الأربعاء”

 

وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن رئيس وزراء لبنان المستقيل سعد الحريري وصل يوم السبت إلى باريس حيث سيجري محادثات مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

 

ونقلت قناة “فرانس 24” أن “الحريري وصل إلى باريس قادما من العاصمة ، صباح السبت للقاء الرئيس الفرنسي، بعد 15 يوما قضاها في المملكة العربية السعودية”.

 

وكان الحريري كتب تغريدة عبر “تويتر”، موجها حديثه إلى وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل، في الساعة الواحدة صباحا ، قال فيها إنه غير محتجز في السعودية وأنه “في طريقه إلى المطار”.

 

ويلتقي الحريري الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الساعة 11 صباحا بتوقيت “غرينتش” (12 بتوقيت باريس)، في قصر الإليزيه.

 

وكان ماكرون قال في مؤتمر عقده أمس الجمعة إنه “يستقبل الحريري كرئيس لوزراء لبنان، باعتبار أن استقالته لم تلق موافقة في بلده”.

 

ونقلت قناة “إل بي سي” اللبنانية أن “الحريري وصل في الثامنة صباحا إلى مطار “لو بورجيه” بباريس، برفقته زوجته فقط”، موضحة أنه “غادر المطار سريعا إلى منزله بالعاصمة الفرنسية.