قالت ، إنّها ارتدت الحجاب “خوفا من الله، وهو اقتناع تام ودون أية خلفيات سياسية أو ايديولوجية”، مؤكدةً أنّ أبناءها ما زالوا مندهشين إلى اليوم من قرارها ارتداءَه.

 

وأوضحت لراديو “موزاييك” أنّها توقفت عن حقن “البوتوكس” منذ مدة، قائلةً “كنت مجبرة على ذلك بحكم عملي وضرورة أن أبدو بشكل يرضي الناس.. انا راضية عن نفسي اليوم وأحب أن أرضي الله”.

 

وعن اغانيها و مشوارها الفني وأعمالها السابقة قالت حياة جبنون “انها مرحلة وانتهت”.

 

وبعد اعلانها الاعتزال في نهاية عام 2015 عادت الفنانة حياة جبنون الى ظهور، حيث رصدتها احدى القنوات التلفزيونية خلال تغطية حفل الفنانة صوفية صادق في الدورة الـ53 من مهرجان قرطاج.

 

وظهرت حياة جبنون مرتدية الحجاب و حسب المعلومات المتوفرة فإنها ارتدته حديثا و تحديدا في شهر يونيو الماضي تزامناً مع شهر رمضان ويبدو ان قرار الاعتزال لا رجعة فيها لتتخذ هذه الخطوة.

 

وأضافت أنها لن تمتنع عن غناء الأناشيد الدينية الملتزمة.

 

وتابعت: “لست مفتي أو شيخ.. أنا انسانة بسيطة خرجت من الظلمات إلى النور”.