كشفت وزارة الدفاع الأمريكية ““، الجمعة، عن وقوع ما يزيد على 70 ألف واقعة على خلال عام واحد، بحسب مصدر إعلامي محلي.

 

وقال موقع قناة “فوكس نيوز” الأمريكية، نقلًا عن تقديرات تقرير سنوي للوزارة، إنّه “خلال عام 2016 وحده، تعرضت 8 آلاف و600 مجندة للاعتداء الجنسي عدة مرات”.

 

وخلال العام الماضي، تعرض 6 آلاف و400 مجند لاعتداءات مماثلة، ليصل إجمالي وقائع الاعتداءات الجنسية بحق مجندات ومجندين إلى 70 ألف واقعة، بحسب المصدر ذاته.

 

من جهته، قال محامي إحدى المجندات الضحايا (لم يُذكر اسمه)، إنّ “موكلته تعرضت للاغتصاب بواسطة عدة رجال (لم يكشف هوياتهم) في واقعة واحدة، عندما كانت تخدم في الجيش الأمريكي”.

 

واستنكر، وفق “فوكس نيوز”، موقف المسؤولين في الجيش الأمريكي من تلك الوقائع.

 

وأضاف: “رأيت أسوأ حالات المعاناة في ظل فشل الجيش في إيجاد عقاب ملائم وكافٍ للمعتدين، لمساعدة الناجين على التعايش مع صدماتهم”.

 

وفي 2015، تلقى “البنتاغون” 6 آلاف بلاغ عن اعتداءات جنسية، وهو رقم مشابه لما تم الإبلاغ عنه في 2014.

 

ووقتها، قال تقرير الوزارة: إن الأرقام المسجلة عامي 2014 و2015 تمثل ارتفاعًا حادًا، مقارنةً بالحالات التي تم الإبلاغ عنها في 2012، والتي وصلت إلى 3 آلاف و604 حالات.