كشف حساب “معتقلي الرأي” والمتخصص في نشر اخبار المعتقلين في العربية بأن السلطات اعتقلت ابن الملياردير السعودي “” والناظر على أوقافه بالإضافة إلى إمام مسجد “الراجحي” بمكة.

 

وقال حساب “معتقلي الرأي”، في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”:”أنباء عن اعتقال كل من: الشيخ صالح الهبدان الناظر على أوقاف سليمان الراجحي، الشيخ محمد المحيسني إمام مسجد الراجحي في مكة، عبدالله بن سليمان الراجحي ابن الملياردير سليمان الراجحي”.

 

يشار إلى أن  سليمان بن عبد العزيز الراجحي رجل أعمال سعودي، قدرت مجلة “فوربس” ثروته بحوالي 5.9 مليار دولار مما جعله يحتل المركز 169 في قائمة أغنياء العالم.

 

وفي عام 1956 قام بافتتاح محل صرافة في جدة بالشراكة مع شقيقه “صالح الراجحي”، الذي عرف لاحقا باسم مصرف «الراجحي».

 

ويعتبر “الراجحي” من أكثر رجال الأعمال العرب سخاء، فقد نقل أسهمه المصرفية في بنك «الراجحي» (تعادل مؤخرًا 3.7 مليار دولار) ومزرعة دواجن تعد من أكبر المزارع في الخليج العربي، وأصولا أخرى إلى وقف خيري يحمل اسمه، وهو يمول مساعي التعليم ومبادرات القضاء على الجوع في السعودية.

 

ومنذ 10 سبتمبر/أيلول الماضي، تشن أجهزة الأمن السعودية حملة شرسة، شملت أساتذة جامعات، ومفكرين، ومثقفين، وكتابا، واقتصاديين، ودعاة، ومحامين، وشعراء، وإعلاميين، إلى أن تطور الأمر باعتقال أمراء من الأسرة الحاكمة خلال الشهر الجاري.