في واقعة رخيصة، أثار موقع صحيفة “” المصري الذي يرأس مجلس إدارتها النائب السابق والإعلامي معتز عبد الفتاح والمقرب من نظام الرئيس ، غضب مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشره صورا للناشطة السياسية إسراء عبد الفتاح وهي ترتدي لباس سباحة (مايوه) أثناء قضائها عطلة في إحدى المدن الساحلية.

ولم يكتف الموقع بالصور، لكنه نشر موضوعا بعنوان إسراء عبد الفتاح “تثير الثورات ولا تثير الشهوات”، وهو ما جعل الناشطون يؤكدون أن الموقع يستغل الحياة الشخصية في المناكفة السياسية.

 

وتعد إسراء عبد الفتاح، أحد الرموز الشبابية لثورة 25 يناير/ كانون الثاني، وسبق وألقي القبض عليها عام 2008 بتهمة المشاركة في الدعوة لإضراب 6 إبريل/ نيسان، كما أنها كانت عضوة في حركة 6 إبريل حتى اندلاع ، ووضعت على قائمة الممنوعين من السفر منذ عام 2015.

 

وتنتقد إسراء سياسات “السيسي”، وكان آخر هذه الانتقادات، عند ظهورها على إحدى القنوات الفضائية منتقدة منتدى شباب العالم الذي نظم في مدينة شرم الشيخ شرق برعاية السيسي، وطالبت النظام الحاكم بالحديث مع آلاف الشباب المعتقلين تعسفيا والإفراج عنهم قبل تنظيم مؤتمر عالمي هدفه تحسين صورته.