كشف النائب في مجلس النواب الأردني ، عن سؤاله الذي وجهه للسفير السعودي في الأمير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود، والذي كاد أن يتسبب بأزمة دبلوماسية بين  المملكتين الأردنية والسعودية.

 

وأوضح النائب  “الشياب” أنه وجه سؤالا للسفير السعودي الأمير خالد بن فيصل، وصفه بـ العادي، على هامش حفل افتتاح مشروع إنشاء مركز العلاج بالأشعة في مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي بمدينة اربد وبمنحة سعودية كاملة.

 

وقال النائب عن مدينة إربد، شمالي إن السؤال هو : “ماذا يجري في المملكة العربية السعودية الشقيقة من “سجن ” للأمراء والوزراء ورجال أعمال يا سمو الأمير؟”، الأمر الذي أزعج  السفير حيث طلب المغادرة،  ولكن قام عدد من  الوزراء والنواب الحضور بثنيه وبعد عودته قلت للأمير : “لم اقصد الإساءة للسعودية وإننا نحبها كما نحب العراق وباقي الدولي العربية”، وفقا لما نقلته صحيفة “رأي اليوم”.

 

وزاد الشياب بأن السفير السعودي :قبل الأمر ثم تواصلت معه هاتفيا”، لافتا إلى أن الأمور طبيعية الآن.