صرّح مصدر إسرائيلي مطلع لصحيفة الجريدة” الكويتية، أن اسرائيل “غير معنية بالحرب” في ، وأن الجيش الإسرائيلي لم يستنفر قواته علناً ولا سراً، وأنه لا توجد أي تعزيزات لقواته في شمال إسرائيل.

 

وأكد المصدر الإسرائيلي المطلع ان كلاً من الجيش الإسرائيلي وجهاز الاستخبارات الخارجية “الموساد” وجهاز الامن العام الإسرائيلي “الشاباك”، قد أوصى الحكومة الإسرائيلية بعدم التورط في أي عملية عسكرية في لبنان خلال هذه الفترة.

 

وتابع المصدر ان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، طلب إعداد سيناريوهات محتملة، مستبعداً فكرة أي عمل عسكري ضد “” في لبنان، مع الحفاظ على الخطوط التي تعتبرها إسرائيل “حمراء” في سوريا.

 

ولفت المصدر إلى أن الطلعات الجوية لسلاح الجو الإسرائيلي فوق لبنان اعتيادية كما كانت قبل استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، وقبل الأزمة الجديدة بين بيروت والرياض.

 

وأضافت الصحيفة على لسان المصدر الإسرائيلي تأكيده أن إسرائيل ترى وضع الحزب أكثر تعقيداً وحرجاً الآن، فبالإضافة إلى مشاركته في الحرب السورية واليمنية، فإنه الآن في مواجهة مع وربما في أزمة داخلية أيضاً، وعلى هذا فإن توجيه ضربة إسرائيلية إليه الآن قد يشكل مخرجاً له من هذه الورطة.

 

وشدد المصدر الاسرائيلي على أن “إسرائيل لا تريد الحرب مع حزب الله أو لبنان، وتصريحات الوزراء المختلفين تعبر عن آرائهم الشخصية”، في إشارة إلى تصريح وزير شؤون الاستخبارات الإسرائيلي، إسرائيل كاتس، الذي قال إن الوقت حان بعد استقالة الحريري لعزل “حزب الله” وإضعافه وتجريده من السلاح.