قال ، الأمين العام لحزب الله اللبناني، في خطاب متلفز له اليوم الجمعة بمناسبة ما يسمى “ذكرى أربعين الإمام الحسين”، إن لديه معلومات مؤكدة تفيد بأن المملكة العربية طلبت من ، مضيفا ” أنا لا أتحدث عن تحليل بل أتحدث عن معلومات”.

 

وتابع “نصرالله” في خطابه، أن السعودية قد أعلنت الحرب على لبنان وحزب الله، واتهم السعودية بتحريض الدول العربية، وخاصة الخليجية، على اتخاذ إجراءات تصعيدية ضد لبنان.

 

وقال إن “الأخطر، ولكنه لا يخيفنا بالتأكيد، هو تحريض إسرائيل على ضرب لبنان، أنا لا أتحدث عن تحليل بل أتحدث عن معلومات”. مضيفا: “السعودية طلبت من إسرائيل ضرب لبنان ومستعدة أن تقدم مقابل ذلك عشرات مليارات الدولارات”

 

واتهم الأمين العام لحزب الله، السعودية باختطاف رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل ، وندد بما وصفه “التدخل السعودي في الشأن اللبناني وتصرفها المهين بحق الحريري”.

وصرح بأن “بقاء الحريري قيد في السعودية نرفضه ولا يجب أن يسكت عنه أي لبناني أو عربي أو إنسان حر، ونطالب بضرورة عودة الحريري إلى لبنان”.

 

وشدد على ضرورة تضامن اللبنانيين جميعاً وتكاتفهم بمواجهة الإهانة التي تعرض لها رئيس الحكومة اللبنانية، لأنها إهانة لكل لبنان.. بحسب وصفه.

 

واعتبر نصرالله أن “السعودية والمسؤولين السعوديين أعلنوا الحرب على لبنان وعلى حزب الله”.

 

وقال: “نستبعد بحسب الحسابات والموازين والمؤشرات والمعطيات الإقليمية والدولية أن تشن إسرائيل حربا على لبنان”.

 

وأضاف: “نحذر إسرائيل من أي استغلال ومن أي خطأ في التقدير للوضع الراهن في لبنان. ونحن في لبنان نراقب مع الجيش والقوى الأمنية كل احتمالات السيناريوهات الإسرائيلية”.