قال ونائب رئيس مجلس خبراء القيادة إن إيران ستوجه ضربة قوية للسعودية إذا ما أقدمت على أي عمل ضد طهران.

 

ووصف خاتمي تهديدات لإيران بالصبيانية، منتقدا ما سماه التدخلات في لبنان قائلا إن هي من أجبرت رئيس وزرائها على الاستقالة.

 

من جهته، قال وزير الخارجية إن في تغريدة على تويتر إن “صاحب الخبرة يمكن أن يفهم أن المراهنة على خيارات خاطئة تؤدي إلى إيجاد أزمات، وأن الإقدام على هذه الخيارات عمل غير حكيم، ويمكن أن يؤدي في النهاية إلى الندم”.

 

وأضاف الوزير الإيراني أنه في السابق كان هناك صدام حسين (الرئيس العراقي الراحل) وتنظيم القاعدة وتنظيم الدولة، وحاليا اليمن وقطر ولبنان.

 

وكان التحالف العربي بقيادة السعودية قد أصدر الاثنين الماضي بيانا قال فيه إن ضلوع طهران بتزويد بالصواريخ البالستية التي استهدفت الرياض “عدوان عسكري سافر ومباشر من قبل النظام الإيراني، قد يرقى لاعتباره عملا من أعمال الحرب ضد المملكة”.