على ما يبدو خرج عراب التطبيع مع , عن طوع ولي العهد السعودي , في تقييمه للمرحلة المقبلة بعد حملة الاعتقالات الواسعة التي طالت عشرات الأمراء والوزراء ورجال الاعمال في المملكة والتهديد بحرب شاملة مع .

 

وبدأ عشقي تقييم ما يجري في سلسلة تغريدات أطلقها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”, قائلاً ” الدول التي ترغب في الوصول الى أهدافها الطموحة، لن تصل الا بالمحافظة على وحدتها الوطنية “.

 

وأضاف عشقي في تغريدة ثانية رصدتها “وطن”, قائلاً ” الإسكندر المقدوني، ونابليون، وهتلر، هزموا في النهاية، لأنهم فتحوا عدة جبهات فارهقتهم “.

 

وتابع ” اتدرون من السعيد؟ السعيد من لا يملك شيئا فيحاسب عليه، ولا يملكه شيء فيتحكم فيه “.

 

ومن الواضح في سلسلة تغريدات عشقي أحد مهندسي العلاقات الحميمية بين وتل أبيب, رفضه سياسات ابن سلمان الداخلية, إلى جانب تلويحه بحرب شاملة مع إيران قد تحصد الأخضر واليابس.

 

وشن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حملة اعتقالات واسعة السبت الماضي, طالت عشرات الأمراء أبرزهم الأمير متعب بن عبد الله والأمير إلى جانب وزراء ومدراء ورجال أعمال كبار في المملكة بتهمة محاربة الفساد, اذ انبرت وسائل اعلام تابعة للنظام للدفاع عن خطوة ابن سلمان واصفة الأمراء المعتقلين بالخونة كما ذكرت صحيفة الجزيرة .

 

وشكل الملك سلمان لجنة عُليا لمكافحة الفساد في السعودية، وقررت هذه اللجنة، التي يرأسها ولي العهد محمد بن سلمان احتجاز عدد كبير من الأمراء والوزراء السابقين والحاليين، ورجال الأعمال، بسبب قضايا تتعلق بالفساد وغسل الأموال.

 

وجمدت البنوك السعودية أكثر من 1700 حساب مصرفي لأفراد وشركات في المملكة، وقالت مصادر مصرفية لوكالة “رويترز″، الخميس، إن البنك المركزي وهيئة الأوراق المالية في طلبا من البنوك والشركات المالية العاملة في البلاد معلومات عن حسابات 19 مواطنا سعوديا.