شن الإعلامي العماني هجوما عنيفا على أغنية “” والقائمين عليها، واصفا إياها بالمهزلة، ساخرا منها بالقول: “ننتظر #قولو_لتل_أبيب”.

 

وقال “البوسعيدي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها”وطن”:” ننتظر #قولو_لتل_أبيب بعد هذه المهازل والمراجل الغنائية الساذجة ضد بعضنا! ماذا سنورث لأجيالنا أيها الخليج؟كفاكم تشرذما اليس بينكم رجل رشيد؟!”.

 

يشار إلى أن الأغنية التي كتب كلماتها الشاعر علي الخوار وهاجمت الحكومة القطرية، وهدّدتها بـ”الحرب”، أداها مجموعة من أبرز المطربين الإماراتيين، وهم: “حسين الجسمي، وميحد حمد، وعيضة المنهالي، وحمد العامري، وفايز السعيد، وعلي بن محمد، وأحمد الهرمي، وفؤاد عبد الواحد”.

 

واحتوت كلمات الأغنية على شتائم عديدة لقطر، وحاكمها الشيخ تميم بن حمد، ووالده حمد بن خليفة.

 

إضافة إلى شتائم أخرى وجّهت للإعلامي عزمي بشارة، ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوسف القرضاوي.

 

وفي تهديد صريح لقطر، يقول المطرب حمد العامري في أحد مقاطع الأغنية: “اسلم يا بو خالد (محمد بن زايد) ورد كيد العدو، واحنا جنودك، وابشر بطيب الخبر، برجال زايد دك كل حصونهم، لا عاد تبقي منهم ولا تذر”.

 

قولوا لقطر لا توصل لحد الخطر، لا بد من نقطة على آخر السطر، أو نقلب الصفحة، ونبدأ من جديد، أما العذر ما عاد للخاين عذر.

 

وجاءت كلمات الاغنية على النحو التالي:  “قولو لحمد يخزم حمد واللي معاه، وقولو لعزمي بن بشارة ينثبر.. أنا أشهد لا ذا ولا هذا كفو، كل علي نفسه قبل شعبه خطر.

 

ما عاد فيها حمد ولا حمد، ولا يداويها تميم المنتظر، ما دامه التركي حامي البطن، والفارسي الخاين غدا يحمي الظهر، واللي بعد أدهى وأمر، إنهم نووا يهدون كسرى دوحة الذكر العطر.

 

لا ولله إن يبطون يا بعد المنى، والشر ممحي ويسيطر من سطر.

 

لا مرشد الإخوان، لا يوسف ولا مليون واحد مثلهم يقلب حجر، ما دام بوخالد حمي عز العرب، خشمه يشم المجد، ويرده فخر، وما دام أبو سلمان للحق اعتزى، وسيوف سلمان الحزم تشطر شطر.

 

اسلم يا بو خالد ورد كيد العدو، واحنا جنودك وابشر بطيب الخبر، برجال زايد دك كل حصونهم لا عاد تبقي منهم ولا تذر.

 

باخوان شمّا علم اللي ما علم إن الصبر قد جاوز حدود الصبر.. أمر علي ما تمتلكه أرواحنا، يا ذخر شعبك كل شعبك لك ذخر.

 

قولو لأهلنا في وأحبابنا دوحة ، ما هي ضحية من غدر، نوقف معاهم ضد من خان العهد، ونرجع الدوحة لكل قلب انقطر.

 

وترد وحدتنا ولمة شملنا، واللي تكبر علي الأخوة ما كبر، خليجنا واحد رغم أنف العدو، شبر شبر شبر شبر”.